الولايات المتّحدة تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في إدلب

أدانت الولايات المتّحدة الأمريكية الهجمات “الهمجية” التي تشنّها قوات النظام السوري وروسيا وحزب الله اللبناني وإيران على شمال غرب سوريا، مطالبةً بوقفٍ فوري لإطلاق النار في المنطقة التي تشهد أكبر موجة نزوح.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في تغريدةٍ على حسابه في تطبيق تويتر اليوم الثلاثاء، إنّ “الأعمال الوحشية التي قامت بها روسيا والنظام الإيراني وحزب الله ونظام الأسد تمنع بشكل مباشر وضع وقف لإطلاق النار في الشمال”.

وفي حين دعا الوزير الأمريكي إلى وقف فوري لإطلاق النار في إدلب، تواصل قوات النظام بدعم روسي ـ إيراني وصمتٍ تركي التوغّل في المحافظة، متّبعةً سياسة الأرض المحروقة بحسب قادة عسكريين ميدانيين.

وتأتي الحملة الأخيرة بعد إعلان تركيا وروسيا عن اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب يوم 12 من الشهر الجاري، إلّا أنّ عدم التزام روسيا والنظام بالاتفاق، دفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للإعراب في تصريح مقتضب قبل أيام عن “أسفه” حيال انتهاك النظام وعدم التزامه بالتهدئة، دون التطرّق للدور الروسي، قبل أن يستأنف الحديث  بالشأن الليبي والدور التركي هناك.

وبحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره أردوغان فجر اليوم مستجدات الأوضاع في إدلب وليبيا خلال اتصال هاتفي، حيث اتّفقا على ” أنّ العنف الدائر في إدلب ينبغي أن يتوقف” بحسب ما ذكر المتحدّث باسم الأبيض جاد دير على حسابه في تويتر.

وثبّتت تركيا نقطة مراقبة جديدة بالقرب من سراقب، في ظلّ تقدّم واسع لقوات النظام في المنطقة.

بروكار برس

اترك رد