سجال تركي ـ روسي بشأن إدلب.. أنقرة تلوّح بقواتها وموسكو ترد

في حين لوّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، باستخدام القوّة العسكرية في سوريا بعد “نفاذ صبر أنقرة على مجازر النظام في إدلب” و”عدم التزام روسيا بالتفهمات”، قالت موسكو التي تدعم الحملة العسكرية للنظام على المنطقة إنّها تنفّذ التزاماتها بشكل كامل في المنطقة بموجب سوتشي.

وقال المتحدّث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، إن بلاده تفي بكامل التزاماتها بموجب اتفاق سوتشي الخاص بإدلب، وزاد في تعليقه على تصريحات أردوغان اليوم الجمعة: “لا نوافق على ذلك، روسيا تنفذ التزاماتها بالكامل بموجب اتفاقات سوتشي فيما يتعلق بمنطقة إدلب”، وفقاً لوكالة إنترفاكس الروسية.

وجاء التأكيد الروسي على الالتزام بسوتشي ردّاً على تصريحات أردوغان في وقتٍ سابق اليوم قال فيها: “لن نقف متفرجين على ممارسات الظلم وقصف المدنيين على حدودنا مع سوريا”.
وزاد: “أقولها بكل صدق، إننا نريد إرساء الاستقرار في سوريا، ولن نتردد في القيام بكل ما يلزم إزاء ذلك بما فيها استخدام القوة العسكرية”.

وسبق أن كرّر أردوغان تأكيده أن صبر بلاده بدأ بالنفاذ، معتبراً أن مسار أستانا لم يعد موجوداً ويجب إحياؤه من جديد، متّهماً روسيا بعد الالتزام بالتفاهمات المبرمة.

وتتوغّل قوات النظام في ريف إدلب، حيث سيطرت على مناطق واسعة في المنطقة بدعمٍ روسي جوي.
وأسفرت حملة النظام وروسيا على المنطقة بوقوع مئات القتلى والجرحى من المدنيين ونزوح عشرات الآلاف منهم بحسب إحصاءات الأمم المتّحدة وأخرى لجهات محلّية.

بروكار برس

اترك رد