لجنة التحقيق الأممية بشأن استهداف المشافي في سوريا تؤجل تقريرها

أعلن ستيفان دوغريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن لجنة التحقيق الداخلية الخاصة بتعرض منشآت طبية للقصف في سوريا، طلبت مزيداً من الوقت للانتهاء من أعمالها.

وقال دوغريك في مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة في نيويورك اليوم الخميس، “طلبت لجنة التحقيق مزيدا من الوقت على أن تنتهي من استكمال تحقيقاتها يوم 13 آذار المقبل”.

وكان من المفترض أن تقدم لجنة التحقيق الداخلية تقريرها إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بحلول نهاية كانون الثاني الجاري.

وعن أسباب تأجيل تقديم تقرير اللجنة إلى الأمين العام، قال دوغريك “شعر أعضاء اللجنة باحتياجهم إلى مزيد من الوقت وهو ما وجده الأمين العام مناسبا”.

ويترأس اللجنة الجنرال النيجيري، شيكاديبيا أوبياكور، وتضم عضوين هما، جانيت ليم، من سنغافورة، ومرايا سانتوس بايس من البرتغال، ويعاون اللجنة خبيران هما الجنرال البيروفي فرناندو أوردونيز، والمسؤول السابق في الصليب الأحمر الدولي السويسري بيار ريتر.

وكانت لجنة التحقيق الداخلية قد بدأت أعمالها في 30 أيلول الماضي وعهد إليها بـ”تحديد الوقائع (المتعلقة باستهداف المستشفيات والمراكز الطبية) وتقديمها للأمين العام”.

يذكر أن العديد من المنشآت الطبية تعرضت للقصف من قبل قوات النظام وروسيا كان آخرها استهداف الطائرات الحربية الروسية بشكل مباشر- مشفى “الشامي” الجراحي في أريحا، ما أدّى إلى دماره وخروجه عن الخدمة كلياً.

تلفزيون سوريا

اترك رد