غادرت بريطانيا رسمياً الاتحاد الأوروبي.. ماذا سيحدث بعد ذلك؟

انفصلت المملكة المتحدة أخيرا عن الاتحاد الأوروبي الجمعة نحو مستقبل غامض لتدير ظهرها لمحاولات تكوين قوة عالمية بعد الحرب العالمية الثانية لتوحيد بلدان أوروبا التي حاربت بعضها بعضاً في السابق.

وخرجت المملكة المتحدة من الاتحاد في الساعة 2300 بتوقيت غرينتش في أكبر تحول جيوسياسي منذ خسارة إمبراطوريتها مترامية الأطراف منهية بذلك عضويتها التي امتدت 47 عاماً في خطوة وصفها رئيس الوزراء بوريس جونسون بأنها “فجر لعهد جديد”.

بحسب موقع “فوكس” الأميركي لن تكون الأمور مختلفة تمامًا عما كانت عليه يوم أمس، ذلك لأن المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي لن ينفصلا على الفور. بدلاً من ذلك، تدخل المملكة المتحدة في فترة انتقالية.

ما حدث في 31 كانون الثاني؟

كان على المملكة المتحدة أن تقدم إشعارا رسميا إلى الاتحاد الأوروبي بأنها أرادت الانسحاب وفق المادة 50 الواردة في معاهدة لشبونة للاتحاد الأوروبي والتي تمنح الدول حق الانسحاب من الاتحاد.

فعلت المملكة المتحدة هذا في عام 2017؛ وبدأ العد التنازلي لمدة عامين إلى آذار 2019. وفي هذا التاريخ لم تكن يتوصل الطرفان إلى اتفاق، فوافق الاتحاد الأوروبي على دفع هذا التاريخ، أولاً إلى نيسان 2019، ثم إلى تشرين الأول 2019، ثم إلى أمس.

الآن وقد وافق الطرفان على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وصدقا عليها رسميا، وأصبح 31 كانون الثاني (يناير) الساعة 11 مساءً نقطة اللاعودة – لبريطانيا.

ماذا سيحدث خلال الفترة الانتقالية؟

تبدأ الفترة الانتقالية اليوم بعد أن غادرت المملكة المتحدة حتى كانون الأول 2020 على الأقل.

 القليل سيتغير: ستستمر المملكة المتحدة في اتباع جميع قواعد الاتحاد الأوروبي، والآن فقط لن يكون لها رأي فيما يتعلق بهذه القواعد، لأنها لم تعد عضوا في الاتحاد الأوروبي.

سيتعين على المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي الآن تحديد شكل علاقتهما المستقبلية. لديهم 11 شهرا للقيام بذلك. وهي طريقة لطيفة جدا للقول: الجزء الصعب من بريكست لم يأت بعد.

ستكون نقطة الانطلاق لهذه المفاوضات هي ما يسمى “الإعلان السياسي”، الذي يحدد مبادئ واسعة “تحدد معايير شراكة طموحة وواسعة وعميقة ومرنة عبر التعاون التجاري والاقتصادي مع اتفاقية تجارة حرة شاملة ومتوازنة في جوهرها “. الفكرة العامة واضحة لكن كيف يتم تحقيق هذه الأهداف بالضبط.

سوف تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة في الاتحاد الأوروبي، لذلك يريد الجانبان التوصل إلى اتفاق تجاري، من الناحية المثالية من دون تعريفات ومن دون حصص، والحفاظ على حواجز تجارية منخفضة.

لكنها ليست مجرد تجارة. يتعين على الجانبين مناقشة التعاون في مجال الأمن وإنفاذ القانون، والوصول إلى مياه الصيد، والخدمات المصرفية، وتبادل البيانات والاستخبارات، والتصنيع، وغير ذلك الكثير. كل ما فعله الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة معًا من قبل، يتعين عليهم الآن معرفة كيف يمكنهم القيام بذلك معا بعد أن أصبحوا متباعدين.

ثم هناك إيرلندا الشمالية. الحدود بين إيرلندا (التي تبقى في الاتحاد الأوروبي) وإيرلندا الشمالية (التي هي جزء من المملكة المتحدة التي تركت الاتحاد الأوروبي) ستبقى مفتوحة. كيف سيتم تطبيق النظام الجديد الذي يتضمن عمليات فحص جمركية بين إيرلندا الشمالية وبقية بريطانيا العظمى؟ وقد يكون هذا حجر العثرة الذي يعطل المرحلة التالية من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أيضا.

من جانب الاتحاد الأوروبي، يشك المسؤولون في إمكانية التوصل إلى اتفاق شامل بشأن التجارة خلال 11 شهرا، ناهيك عن كل الأشياء الأخرى.

لا يجب أن يكون هذا وقتًا طويلًا جدًا. يمكن تمديد الفترة الانتقالية، مرة واحدة، لمدة تصل إلى عامين، حتى نهاية عام 2022.

لكن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وعد بعدم تمديد الفترة الانتقالية، وأزال هذا الاحتمال من تشريع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي أصبح قانونا. يمكن تعديل القوانين، لكن في الوقت الحالي، لم يعط جونسون أي إشارة إلى استعداده للتزحزح عن موعده خلال 11 شهرًا.

ماذا لو لم يكن هناك اتفاق بحلول نهاية عام 2020؟

قد يقرر جونسون والاتحاد الأوروبي في حزيران تمديد الفترة الانتقالية، ومنحهم المزيد من الوقت ودفع المفاوضات إلى أواخر عام 2022. لكن على افتراض أن هذا لن يحدث، وليس لدى الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة اتفاقية تجارية، يمكن للمرء أن يطلق على ذلك اسم الـ “لا صفقة”.

بمجرد انتهاء الفترة الانتقالية من دون اتفاق، ستنتهي جميع الترتيبات التجارية والتنظيمية التي تتبعها المملكة المتحدة. سيتاجر الجانبان وفقًا لقواعد منظمة التجارة العالمية، التي تحدد التعريفة والحصص بين الدول التي ليس لديها اتفاقيات تجارة حرة مع بعضها البعض.

قد تؤدي عمليات الفحص والضوابط إلى حدوث خلل كبير في موانئ الدخول، مما قد يؤدي إلى نقص الغذاء والدواء.

هذه نتيجة تريد كل من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي تجنبها. سيكون ذلك سيئًا لكل من الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، ولكنه سيكون أسوأ بالنسبة للمملكة المتحدة.

لهذا السبب اعتبر منتقدو جونسون قراره بإلغاء إمكانية تمديد فترة الانتقال “طائش وغير مسؤول”. لكن جونسون استمر في الإصرار على أنه قادر على عقد صفقات سريعة مع الاتحاد الأوروبي – وبقية العالم. وهو ما عليه إثباته الآن.

اترك رد