أردوغان: حيّدنا 35 عنصرا لـ”النظام” رداً على مقتل جنودنا الأربعة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين: إن القوات التركيّة تمكّنت مِن تحييد نحو 35 عنصراً لـ قوات نظام الأسد، وذلك ردّاً على مقتل أربعة جنود أتراك بقصفٍ لـ”النظام” شرق إدلب.

وأضاف “أردوغان” – حسب وكالة الأناضول – أن سلاح المدفعية التركيّة ردّ بـ 122 رشقة إلى جانب 100 قذيفة هاون على 46 هدفاً لـ قوات النظام، ما أدّى إلى تحييد نحو 35 عنصراً، حسب الإحصاءات الأولية.

وأشار “أردوغان” خلال مؤتمر صحفي عقده في مطار إسطنبول قبيل مغادرته إلى أوكرانيا، أن بلاده “لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه هجوم قوات النظام في سوريا على الجنود الأتراك في إدلب، وأن مَن يختبرون عزيمة تركيا عبر هذه الهجمات الدنيئة سيعلمون أنهم يرتكبون خطأ كبيراً”.

وأكّد الرئيس التركي أن ما يقرب مِن 40 نقطة لـ قوات نظام الأسد في مرمى العمليات التركيّة، وأن سلاح المدفعية وطائرات الـ F16 التركيّة، ما تزال تواصل ردّها على قصف “النظام” للجنود الأتراك في إدلب.

مِن جانبه، قال المتحدث باسم الرئاسة التركيّة إبراهيم كالن “دماء عساكرنا لن تبقى على الأرض وسنحاسب الجناة”، وذلك تعليقاً على مقتل الجنود الأتراك الأربعة بقصف قوات النظام على إدلب، في حين أعرب رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب عبر حسابه في تويتر، عن تعازيه للشعب التركي بمقتل الجنود الأتراك.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل أربعة جنود أتراك وإصابة 9 آخرين، بقصف مدفعي لـ قوات النظام على نقطة المراقبة التركية الجديدة في منطقة الترنبة غربي مدينة سراقب شرق إدلب.

وأفادت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا، في وقتٍ سابق اليوم، أن فرقة استخبارات تابعة لـ روسيا مكّونة مِن أربعة ضبّاط، قتلت خلال المعارك الدائرة في منطقة الزهراء غربي حلب، بين الفصائل العسكرية وقوات نظام الأسد مدعومةً بميليشيات إيرانية وغطاء جوي روسي.

تلفزيون سوريا

اترك رد