على لسان الحرية… .. ريم سليمان الخش

د. ريم سليمان الخش – شاعرة وأديبة

على لسان الحرية… .. ريم سليمان الخش
صقر يلامس في تحليقه الشمسا
إنْ أُسقط الزغب من جنحيه هل يأسى؟!!
أمُّ الفضائل أن تبقى مؤرقهم
حرا أبيا وأن تجتازهم عكسا


يكتظُ عالمنا بالدون ليس لنا
إنْ أصبح الكون في ريبٍ وإنْ أمسى!!
مادمت تنفض عن عينيه غفلته
مادمت ترفض في أغواره الحبسا
مرضى القلوب فلن يقفوك متقدا
مثل النعامة رأسٌ خاف واندسا


كم آلفوا الوهن نخرا في هياكلهم
واستأنسوا الجبتَ وانساقوا له دعسا
حشد القطيع بلا أحلام ترفعهم
أقصى المباهج عشبٌ جاءهم (لوكسا)
وأجمل الوقت تمتيعٌ به اتسعت
دبْرُ التيوس فلم تستصعب ال(……)


تفاهة العيش بئرٌ لا دلاء له
تأسّن الماء من أشداقهم رجسا
إمّا اقتبست من الجوزاء بردتها
نورا يُجفّلُ مااعتادوا به الأنسا
فلا تلمهم إذا من وهجه فزعت
حشد الخفافيش وازدادت به لُبسا
اصحاحك ال شعّ في عمق الكهوف وقد
كان الضياء لمصاص الدما الأقسى !!
كفّ الظلام لقد أغشتهمُ ظللا
أنّى النبوغ لمن في حجره أمسى
إيماضة الروح أسمى ما يُثير أذى
هذا التفرّد جبارٌ سطا هجسا


يسومني الغلّ من تعذيبه كسفا
لي كبريائي ولي عزمي فلا أأسى
تفوّق الصبر لا أشكو وإنْ كثرت
خناجر الدهر لاتُبدي الأنا بؤسا
ولست أهرب من أوجاع غربته
فجر التحرر عشقٌ بات مندسا


ماذا تقول ملاك الحسن واصفة
جموح خيلك قهّار الردى رفسا
وقد سقتها دماء الحرّ كأس جوى
فكيف تنكر ذاك العشق أو تنسى؟
أنثى وتفرد فوق العرش رغبتها
تهوى العظام ولاترضى بهم نكسا
:
: أشهى الرجال أبيٌّ لا سقوف له
فاق التحامي به في نشوتي الحسا


أنت البهيّ كنوز الأرض رفعتها
أما العبيد فما ساووا بها فلسا


اترك رد