أول ردّ روسي رسمي على كلمة أردوغان بخصوص إدلب

في أول ردّ روسي على كلمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ادّعت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو والنظام السوري يستهدفان فقط ما وصفتهم الجماعات الإرهابية.

وقال رئيس قسم التهديدات والتحديات المستجدة في وزارة الخارجية الروسية، فلاديمير تارابرين، بحسب ما نقلت روسيا اليوم: “صرحنا أكثر من مرة وبشكل لا لبس فيه، أنه لا روسيا ولا قوات النظام تهاجم السكان المدنيين. كل الهجمات موجهة حصريا ضد الجماعات الإرهابية، أولئك الذين يقاتلون السلطات الشرعية”.

وتتجاهل روسيا والنظام السوري، مقتل وجرح المئات في إدلب منذ بدء التصعيد العسكري الأخير، إذ وثق فريق “منسقو الاستجابة” مقتل أكثر من 1929 مدنياً في مناطق شمال غرب سوريا منذ 17 أيلول/ سبتمبر عام 2018 حتى 31 كانون الثاني/ يناير. على يد النظام السوري وروسيا.

وتشهد محافظة إدلب، تطورات متسارعة في وتيرة الأحداث، لاسيما الصدام المباشر بين قوات النظام السوري والقوات التركية، التي لا تزال تعزز من عتادها وعناصرها في المحافظة، بالتزامن مع “قلق” الكرملن، وإعلان الولايات المتحدة دعمها لتركيا ضد النظام السوري.

وفي حين يهدد الرئيس التركي بعملية عسكرية في إدلب على غرار شمال شرق سوريا، في حال لم ينسحب النظام إلى ما بعد النقاط التركية، تؤكد الولايات المتحدة دعمها للحليف في “الناتو” تركيا، ما يدعو روسيا إلى التعبير عن قلقها من تطور الأحداث في إدلب.

بروكار برس

اترك رد