بعد اعتراض دوريتها.. غارات أميركية تستهدف مواقع للنظام بالقامشلي

أفادت شبكات محلية إخبارية، اليوم الأربعاء، أن طائرات حربية أميركية شنّت غارات على مواقع لـ قوات نظام الأسد في منطقة القامشلي بريف الحسكة، بعد اعتراض عناصر مِن “النظام” دورية أميركية في المنطقة.

وقالت شبكة “فرات بوست”، إن قوات أميركية أطلقت الرصاص على عناصر مِن قوات النظام وميليشيا “الدفاع الوطني” التابع لها، خلال محاولتهم اعتراض دوريتها في قرية “خربة عمو” شرق القامشلي، ما أسفر عن مقتل عنصر وجرح آخرين.

وأوضحت الشبكة، أن عناصر قوات النظام وميليشيا “الدفاع الوطني” كانوا يرتدون لباساً مدنياً، واعترضوا الدورية الأميركية ورشقوها بالحجارة وحاولوا رفع علم “النظام” فوق إحدى المدرّعات معها، ما دفع جنود الدورية لـ إطلاق الرصاص نحوهم، فقتلوا عنصراً وأصابوا آخرين.

وأضافت الشبكة على صفحتها في “فيس بوك”، أن أجواء منطقة القامشلي شهدت تحليقاً لـ مروحيات تابعة للتحالف الدولي، بالتزامن مع مغادرة الدورية الأميركية، عقب التوتر الذي حصل في المنطقة.

وحسب ما ذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن طائرات حربية أميركية شنت غارات جوية على مواقع لـ قوات النظام في القرية، عقب التوتر الذي حصل مع دوريتها في في قرية “خربة عمو” الخاضعة لـ سيطرة “النظام”.

مِن جانبها، قالت وكالة أنباء النظام (سانا)، إن مدنياً قتل في قرية “خربة عمو” باشتباكات بين القوات الأميركية وأهالي القرية، الذين تجمّعوا عقب إيقاف حاجز لـ قوات النظام أربع عربات أميركية كانت تسير في المنطقة.

وأضافت “سانا”، أن طائرات حربية أميركية شنّت ثلاث غارات بالصواريخ على القرية، تزامناً مع استقدام القوات الأميركية تعزيزات عسكرية للمنطقة لـ سحب آلياتها، عقب تمكّن الأهالي مِن إعطابها، حسب قولها.

وعقب التوتر الذي حصل مع الدورية الأميركية في قرية “خربة عمو” نشرت صفحات محلية موالية لـ نظام الأسد، مقطعاً يُظهر وصول دورية عسكرية تابعة للقوات الروسيّة إلى القرية.

يشار إلى أن مئات الجنود مِن القوات الأميركية يتمركزون في مناطق خاضعة لـ سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بالمنطقة الشرقية شمال شرقي سوريا، وتعبر دورياتها خلال تنقلها – باستمرار – مِن مناطق تسيطر عليها قوات النظام والقوات الروسيّة.

المصدر : وكالات + سوشال

اترك رد