أردوغان: النوم في سلام حرام علينا حتى تخليص سوريا من ظلم النظام

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أن المشكلة في إدلب لن تحل إلا بانسحاب قوات الأسد حتى حدود اتفاقية سوتشي، وأن النوم في سلام حرام حتى تخليص سوريا من ظلم النظام.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها خلال مشاركته في فعالية نظمها حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في مدينة إسطنبول “إن الحل في إدلب يكمن في وقف عدوان النظام وانسحابه إلى حدود الاتفاقيات وإلا سندفعه إلى ذلك قبل نهاية شباط”.

وأضاف “النوم في سلام حرام علينا حتى تخليص سوريا من ظلم النظام والمنظمات الإرهابية”.

وأوضح الرئيس التركي بأنه “ما لم يتم حل المشكلة في إدلب لن يتمكن السوريون في بلدنا أو النازحون نحو حدودنا من العودة إلى ديارهم”.

وتابع قائلاً “سنكون سعداء إذا تمكنا من حل الأمر في إدلب بدعم أصدقائنا لكننا مستعدون لتحقيق المهمة بالطريقة الصعبة إذا اضطررنا إلى ذلك”.

وأشار أردوغان إلى أنه لا نية لتركيا أبدا لاحتلال أو ضم أراض من سوريا بل تسعى للحيلولة دون احتلال وضم أراضيها.

وأكد الرئيس التركي في نهاية حديثه على أن “تركيا تخوض نضالا ستكون له نتائج كبيرة على الأقل كما كان الأمر عند تأسيس الجمهورية” عام 1923.

يذكر أن الرئيس التركي كان قد أجرى اليوم اتصالاً هاتفيا مع نظيره الأميركي دونالد ترمب لبحث الأوضاع في محافظة إدلب.

وبحسب بيان دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فقد شدد الرئيسان على أن هجمات نظام الأسد على إدلب غير مقبولة، كما بحثا إنهاء الأزمة الإنسانية التي تشهدها المحافظة بأسرع وقت ممكن.

وكالات

اترك رد