ماكرون يجدد مطالبته بعقد قمة رباعية حول إدلب في إسطنبول

طالب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مساء الجمعة، بعقد قمة رباعية حول سوريا “في أقرب وقت ممكن” بمشاركة بلاده وألمانيا وروسيا وتركيا بهدف وقف هجمات النظام وروسيا في إدلب.

وقال ماكرون عقب قمة أوروبية في العاصمة البلجكية، بروكسل “ينبغي علينا عقد قمة في أقرب وقت ممكن (بمشاركة) ألمانيا وروسيا وتركيا، ونحن سنشارك فيها” في إسطنبول.

وأضاف للصحفيين قبيل مغاردته بروكسل أنّ “قوات نظام دمشق، مدعومة من الروس، تواصل تقدمها في إدلب شمال غربي سوريا رغم الدعوات إلى وقف الهجوم”.

وتابع “بالنسبة لي، و(للمستشارة الألمانية أنجيلا) ميركل فإن الوضع بإدلب يمكن حله من خلال وقف فوري لإطلاق النار، ولقد طلبنا هذا من روسيا ونظام الأسد”.

وشدد ماكرون على أن “المستشفيات بإدلب تتعرض لهجمات، وهذا أمر غير مقبول”، مشيراً إلى أن “ارتفاع التوتر العسكري هناك ليس أمراً محموداً، لا سيما بعد مقتل جنديين تركيين الخميس، ومن قبلها العشرات، الوضع خطير وقد يؤدي لأزمة”.

كما أشار إلى أن عدد النازحين في إدلب وصل لما يقرب من مليوني شخص يعيشون أوضاعاً إنسانية سيئة.

وسبق لماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن أجريا اتصالين هاتفيين الخميس بالرئيسين التركي والروسي، تناولا خلالهما عقد القمة، حيث دعا أردوغان إلى “خطوات ملموسة” لمنع “كارثة إنسانية” بإدلب.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على ضرورة كبح جماح نظام الأسد في إدلب.

وفي وقت سابق الجمعة أعلن الكرملين أن روسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا تبحث عقد قمة بينها حول سوريا، لكن لم تُتخذ قرارات بعد في هذا الشأن.

تلفزيون سوريا

اترك رد