ميركل: نبذل الجهود لإيجاد حل في إدلب

أعربت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أمس الجمعة، عن تمنيها تحسّن الأوضاع في محافظة إدلب، بأقرب فرصة ممكنة، مؤكدة استعدادها لتحسين ظروف إيواء اللاجئين.

وقالت المستشارة الألمانية في مؤتمر صحفي عقدته في بروكسل، بعد انتهاء قمة جمعت الدول الأوروبية حول موازنة الاتحاد، إنّه من المهم تأمين وقف إطلاق النار في إدلب، وإيجاد حل سياسي، “أتمنى تحسّن الأوضاع في أقرب فرصة”.

وأضافت ميركل أنّها تبذل جهوداً مع الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون للخروج بحل سياسي.

وشهدت إدلب تطورات عسكرية، الخميس، إذ بدأت فصائل المعارضة والقوات التركية، هجوماً عسكرياً على مواقع للنظام السوري في النيرب بإدلب.

ويأتي ذلك بعد تجدد التهديد الذي وجّهه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى النظام السوري في حال لم ينسحب إلى ما بعد نقاط المراقبة التركية.

إنسانياً، يعيش ملايين السوريين في إدلب وريف حلب أوضاعاً إنسانية صعبة، إذ فرّ مئات الآلاف منهم إلى الحدود السورية التركية، هرباً من قصف النظام السوري وروسيا.

بروكار برس

اترك رد