أسبوع على انتهاء المهلة.. قوات النظام تتقدم في ريف إدلب الجنوبي

تقدمت قوات النظام السوري بدعم من الطيران الروسي في ريف إدلب الجنوبي، وسيطرت على عدة بلدات، قبل أسبوع من انتهاء المهلة التي وضعتها تركيا بشن عملية عسكرية واسعة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب أن قوات النظام سيطرت على بلدات الشيخ دامس وحنتوتين والركايا وكفرسجنة وتل النار والنقير والشيخ مصطفى في ريف إدلب الجنوبي.

وأعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” استهداف قوات النظام على محور حنتوتين في ريف إدلب الجنوبي بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

من جهتها أعلنت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن وحدات من “الجيش” سيطرت على بلدات تل النار وقرى الشيخ مصطفى والنقير وكفر سجنة بريف إدلب الجنوبي.

وتزامنًا مع التقدم تشهد المنطقة قصفًا من قبل الطيران الروسي والنظام، وبحسب ما ذكره الدفاع المدني في إدلب، عبر “فيس بوك”، قتل شخص وأصيب تسعة آخرين جراء استهداف الطائرات الحربية الروسية ومدفعية الأسد قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي والشرقي.

ووثق الدفاع المدني استهداف 14 منطقة بـ 47 غارة جوية، 45 منها بفعل الطيران الحربي الروسي و 319 قذيفة مدفعية، و 9 صواريخ أربعة منها تحمل قنابل عنقودية.

وكانت قوات النظام السوري نقلت قواتها من ريف حلب الغربي عقب السيطرة عليه، الأسبوع الماضي، إلى ريف إدلب الجنوبي بهدف توسيع السيطرة.

ويأتي تقدم قوات النظام قبل أسبوع من انتهاء المهلة التي أطلقها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بشن عملية عسكرية في إدلب في حال لم تنسحب قوات النظام إلى خلف نقاط المراقبة التركية.

عنب بلدي

اترك رد