المعارضة السورية تعلن استعادة السيطرة على سراقب… وروسيا تنفي

قال مقاتلون من المعارضة السورية اليوم (الخميس) إن المعارضة المدعومة من تركيا انتزعت السيطرة على مدينة سراقب الاستراتيجية في أول انتكاسة كبيرة للنظام السوري في إطار هجوم حقق مكاسب كبيرة بدعم من روسيا، وفقاً لوكالة «رويترز».وخسرت المعارضة قبل ثلاثة أسابيع المدينة التي تقع بشمال غربي البلاد بعد تقدم النظام السوري في مسعاه لاستعادة آخر منطقة كبيرة تحت سيطرة المعارضة.ونزح قرابة مليون سوري بسبب القتال في الآونة الأخيرة.وأعلن ناجي مصطفى، المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير، وهي تحالف لفصائل مسلحة تدعمها تركيا، في بيان: «تحرير مدينة سراقب الاستراتيجية بالكامل من قوات الأسد»، في إشارة إلى الرئيس السوري بشار الأسد. وأكدت مصادر أخرى بالمعارضة هذا التقدم.من جهته، نفى مصدر عسكري روسي في نبأ نشرته وكالات أنباء روسية اليوم ما أعلنه مقاتلو المعارضة السورية من استعادتهم السيطرة على مدينة سراقب الاستراتيجية.ونفى المصدر العسكري الروسي صحة ما ورد، وقال إن قوات النظام السوري صدت بنجاح هجوم شنه مقاتلو المعارضة على سراقب.وأرسلت أنقرة آلاف الجنود وشاحنات محملة بالمعدات إلى شمال غربي سوريا دعماً لمقاتلي المعارضة وتعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بطرد قوات الأسد.وكان النظام السوري قد أعلن بعد سيطرته على المدينة إعادة فتح الطريق السريع (إم5) وهو شريان رئيسي يربط شمال سوريا بجنوبها ويصل بين العاصمة دمشق وحلب ثاني أكبر مدينة سورية.وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم إن قوات النظام بسطت سيطرتها الكاملة على جنوب محافظة إدلب بعد أن حققت تقدماً جديداً أمام مقاتلي المعارضة.وأضاف المرصد أن القوات سيطرت على نحو 60 بلدة وقرية في المنطقة الجنوبية من إدلب ومحافظة حماة المجاورة في الأيام الثلاثة الماضية.

الشرق الأوسط

اترك رد