جلسة طارئة في مجلس الأمن لبحث التطورات في إدلب

قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعاً في وقت لاحق اليوم الجمعة، لبحث التطورات في إدلب.

وبحسب وكالة رويترز فإن اجتماع المجلس تم بطلب من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وبلجيكا وإستونيا وفرنسا وجمهورية الدومينيكان.

وكانت بريطانيا قد أعلنت أنها ستدعو لاجتماع طارئ في مجلس الأمن اليوم الجمعة، بعد مقتل 33 جندياً تركيا بقصف لقوات النظام المدعومة من روسيا.

وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب “ليس هناك ما يبرر هذا التجاهل الصارخ للقانون الدولي”.

وأضاف “إضافة إلى العقوبات الجديدة التي أعلن عنها في وقت سابق من هذا الشهر، سنعمل مع شركائنا الدوليين لتشديد هذه العقوبات إلى أن تتوقف هذه الجرائم”.

من جانبه قال رئيس المجلس السفير البلجيكي مارك بيستين، للصحفيين في نيويورك “نتوقع في أي لحظة الآن أن نتلقى، طلبا لعقد جلسة طارئة للمجلس بشأن الموقف في إدلب، ومن المحتمل أن ينعقد المجلس حوالي الساعة الرابعة عصرا”.

وأضاف “التصعيد الأخير يدعو للقلق الشديد وقد طلب أعضاء بالمجلس عقد الجلسة، وهم الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية الدومينيكان”.

وفيما يتعلق بإمكانية صدور بيان من المجلس بشأن الهجوم على القوات التركية، قال بيستين: “بلادي انضمت إلى الدول التي طالبت بعقد جلسة طارئة عصر اليوم بمجلس الأمن لبحث الوضع”.

اترك رد