المدفعية التركية تمهد والفصائل العسكرية تبدأ هجوماً بمحيط سراقب

بدأت الفصائل العسكرية صباح اليوم الأربعاء هجوماً جديداً في محيط مدينة سراقب بهدف استعادة السيطرة على المدينة، وذلك تحت غطاء مدفعي مكثف.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن الاشتباكات العنيفة بدأت صباح اليوم بعد ساعات من التمهيد المدفعي والصاروخي من قبل الجيش التركي والفصائل العسكرية.

وسيطرت الفصائل مع الدقائق الأولى من الهجوم على عدد من النقاط في محيط مدينة سراقب، وسط غارات جوية مكثفة من الطائرات الحربية الروسية.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير عن تدمير قاعدة صواريخ مضادة للدروع لقوات النظام ومقتل وجرح مجموعة عناصر إثر استهدافهم المباشر بقذائف المدفعية الثقيلة على محور الترنبة المتاخم لأحياء المدينة السكنية من جهة الغرب.

وسيطرت قوات النظام والميليشيات الإيرانية فجر الأمس على كامل مدينة سراقب، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع الفصائل العسكرية التي قتلت وجرحت العشرات ودمّرت عدداً من الآليات.

وأحكمت الفصائل العسكرية فجر الخميس الفائت، سيطرتها على مدينة سراقب في هجوم بدأ في الـ 24 من شباط الفائت، بالسيطرة على بلدة النيرب الاستراتيجية.

اترك رد