أميركا تعرقل في مجلس الأمن بياناً يدعم الاتفاق الروسي التركي

عرقلت الولايات المتحدة الأميركية مساء اليوم الجمعة، صدور بيان من مجلس الأمن الدولي يدعم الاتفاق التركي الروسي بشأن إدلب.

وأفاد دبلوماسيين بإن مندوب روسيا لدى مجلس الأمن فاسيلي نيبينزيا طلب من أعضاء مجلس الأمن الـ 14 تبني إعلان مشترك بشأن الاتفاق الروسي التركي، إلا أن الولايات المتحدة اعتبرت أنه أمر سابق لأوانه.

وبعد الجلسة قال نيبينزيا للصحفيين “كنا نريد إقرار بيان صحفي مشترك، لكن هذا الأمر بات مستحيلا بسبب موقف وفد واحد”.   

ورفض المندوب الروسي الكشف عن الجهة التي عرقلت تبني البيان، قائلا إنه يعتبر فعل ذلك “أمرا غير صحيح”.

وكانت البعثة الصينية لدى الأمم المتحدة والتي تتولى رئاسة مجلس الأمن لشهر آذار، قد أعلنت في وقت سابق اليوم، أن جلسة مشاورات طارئة ومغلقة ستعقد لمناقشة اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب.

وقال دبلوماسيون، لعدد محدود من الصحفيين بمقر الأمم المتحدة، إن الاجتماع جاء تلبية لطلب تقدمت به البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة.

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان كانا قد أعلنا في نهاية القمة التي عقداها أمس في موسكو، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق للنار في إدلب يبدأ منتصف ليلة الخميس – الجمعة.

بعد القمة صدر بيان مشترك عن البلدين تضمن الاتفاق على إنشاء ممر آمن على عمق 6 كم شمالي الطريق الدولي “M4” و6 كم جنوبه، على أن يتم تحديد التفاصيل في غضون 7 أيام.

كما تم الاتفاق على إطلاق دوريات تركية وروسية في 15 من آذار الجاري على امتداد طريق “M4” بين منطقتي ترنبة (غرب سراقب) وعين الحور، مع احتفاظ تركيا بحق الرد على هجمات النظام.

تلفزيون سوريا

اترك رد