صالون السياسي في عينتاب ينتخب

بحضور لفيف مهم من السيدات والسادة أعضاء الصالون السياسي في عينتاب، انعقدت الجلسة الشهرية العادية، وعلى أجندتها العديد من البنود كان من أهمها انتخاب هيئة إدارية جديدة للصالون السياسي، بعد أن انقضت الدورة الفائتة وهي ثلاثة شهور، حيث اختير الدكتور زكريا ملاحفجي منسقًا للصالون، والسيد عبد الباري عثمان أمينًا للسر، والسيدة نيلوفر البراك مسؤولة إعلامية.
كما تمت مناقشة بعض المسائل السياسية والوطنية التي تهم الشارع السوري، ومنها مسألة انتشار وباء الكورونا في سورية، ومحاولات النظام المجرم إخفاءها، والتغطية على هذا الوباء العالمي، القادم إلى سورية من دولة الملالي الإيرانية، حيث يصعب على النظام منع القادمين منها إلى الجغرافيا السورية. كما أعطيت قضية إدلب والبروتوكول الخاص بها والموقع بين تركيا وروسيا، كل الأهمية والوقت لما له من أثر على أهلنا في إدلب والشمال السوري.
كما اتُفِق على تكليف بعض الكتاب والباحثين في الصالون لإنتاج ورقة بحثية كمراجعة أولية لمسيرة الثورة السورية برمتها، من حيث أنها موضوع لأحد نشاطات الصالون السياسي عبر الاحتفاء بثورة الحرية والكرامة وهي تدخل عامها العاشر.
الجلسة التي عقدت مساء الجمعة 13 آذار/ مارس 2020 كانت حوارية بامتياز، حيث شارك فيها الحضور جميعًا في الإدلاء بدلوهم فيما يتعلق في المواضيع المثارة، والمرتبطة مباشرة بالهم العام للسوريين وهو ديدن الصالون السياسي منذ تأسيسه.
جدير بالذكر بأنطلاقة الصالون السياسي في نيسان من عام 2019 حيث أقدمت مجموعة من المثقفين السوريين بإطلاق فعاليات الصالون السياسي في مدينه غازي عنتاب التركيه واشار مؤسسوا هذا الصالون بأن الهدف منه
“البحث في الإجابات الموضوعية عن الأسئلة الحرجة والآنية، في الوضع السوري برمته”، موضحين أن العمل في الصالون “ضمن طيف واسع، يتخلى عن الأيديولوجيا لصالح الوطن السوري، ومن أجل بناء العقل الجمعي السوري الديمقراطي”.

اترك رد