مسؤول كوردي: الأزمة الحالية لا تحلّ بالعنف

نشرت العربية نت حواراً مع أنور مسلم، الرئيس المشترك للحزب الديمقراطي، نفى فيه صلة الحزب بحزب العمال الكوردستاني، حيث صرّح المسؤول الكوردي للمصدر بأنّ “حزب الاتحاد الديمقراطي هو حزب سوري يعمل ضمن الجغرافية السورية ولا يشكل جناحاً لأي حزبٍ آخر”، مضيفاً “أننا على علاقة مع مختلف الأحزاب الكُردستانية”. كوردي

كما لفت مسلم إلى  “ضرورة مشاركة كلّ الأطراف في الإدارة الذاتية”. مؤكّداً  أن “الاختلافات الفكرية والثقافية ضمن هذه الإدارة تغني مجتمعنا”.

وحول العلاقات الدولية التي تربط الحزب بالأطراف الرئيسية في القضية السورية، صرّح رئيس الحزب الديمقراطي: “لدينا علاقات أيضاً مع أطراف دولية مهتّمة بالشأن السوري وهي تعتمد على مبدأ أساسي وهو المحافظة على مصالح المكونات السورية، ولنا علاقات مع كلّ من واشنطن وموسكو لتأثيرهما في الشأن السوري”.

في سياق متصل، كشف الرئيس المشترك لحزب “الاتحاد الديمقراطي” عن مجريات مباحثات “الإدارة الذاتية” مع حكومة نظام الأسد، قائلاً “حزبنا يشارك في المباحثات مع دمشق ونرى أن مختلف القضايا في البلاد يجب أن تُحلّ بمشاركة السوريين، لذلك نرفض اللجوء للخيارات العسكرية ونؤمن أن الحلول السلمّية والديمقراطية هي السبيل الوحيد لحل الأزمة الحالية”.

وشدّد على أنّ “الأزمة الحالية لا تحلّ عن طريق استخدام العنف”، أكّد على أن “السوريين ضحّوا بأغلى ما لديهم خلال السنوات التسع الماضية ونحن بحاجة لنظامٍ ديمقراطي يضمن حقوق جميع السوريين بمن فيهم الشعب الكردي”.

وتجدر الإشارة إلى أن المسؤول الكوردي اعتبر أنّ “الحل السياسي في سوريا لا يزال بعيداً نتيجة الصراعات الدولية والإقليمية في البلاد وكذلك نتيجة مماطلة بعض الأطراف بإدارة هذه الأزمة، لذلك الحلّ في سوريا مرتبط بالوضع المتأزم في الشرق الأوسط ويبدو واضحاً أن الأوضاع خلال البلاد لن تستقر في مدّة قصيرة”.

ليفانت- العربية نت

اترك رد