أيتاش يالمان.. مهندس اتفاقية “أضنة” بين تركيا وسوريا ضحية “كورونا”

أعلن وزير الصحة في تركيا، فخر الدين قوجة، عن وفاة قائد القوات البرية التركية السابق، أيتاش يالمان، بفيروس “كورونا”.

وقال قوجة، في بيان بحسب وسائل إعلام تركية اليوم، الخميس 19 من آذار، إن عدد الوفيات بفيروس “كورونا” وصل إلى ثلاث بعد وفاة أيتاش يالمان.

وقال موقع “Haberler” إن زوجته أصيبت بفروس “كورونا” أيضًا بعد خضوعها لتحاليل طبية.

ويعتبر يالمان مهندس اتفاقية “أضنة” التي وقعتها تركيا مع النظام السوري في عام 1998، والتي نصت على حق القوات التركية في الدخول إلى الأراضي السورية من أجل القضاء على حزب “العمال الكردستاني”، في حال لم يتخذ النظام السوري إجراءات ضده.

وبحسب صحيفة “Sozcu“، فإن يالمان، الذي ولد عام 1940 في منطقة أسكودار باسطنبول، تمت ترقيته إلى عدة مناصب عسكرية، منها جنرال، ليعين قائد الجيش الثاني للقوات البرية التركية في عام 1998.

وأشارت الصحيفة إلى أن يالمان قاد العلاقات التركية- السورية باسم الجمهورية التركية، بموجب اتفاقية “أضنة”، وعقد اجتماعات سرية على مدى يومين مع الوفد السوري، برئاسة عدنان بدر الحسن، انتهت بتوقيع الاتفاقية.

وبحسب صحيفة “aydinlikgazete” فإن شخصين لعبا دورًا كبيرًا في توقيع الاتفاقية، هما قائد القوات البرية يالمان، ونائب وكيل وزارة الخارجية، أوغور زيال.

وعقب توقيع الاتفاقية، أُسندت مهمة مراقبة التزام النظام السوري بالاتفاقية إلى يالمان، كما ترأس الاجتماعات الأمنية ​​لممثلين عسكريين رفيعي المستوى بين البلدين.

وبعد أربعة أشهر من توقيع الاتفاقية، زار وفد عسكري تركي سوريا، برئاسة قائد الجيش الثاني، الجنرال أيتاش يالمان.

اترك رد