الحرّة: التحالف ينفي صلته الغارة السرّية التي أدّت إلى مقتل 26 مقاتلاً مدعوماً من إيران

نشر موقع الحرّة تقريراً حول قتل ما لا يقل عن 26 مقاتلاً من الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا في غارة سرية، وفق ما نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” نقلاً عن معطيات من المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبحسب الحرّة، فإنّ المرصد رجّح  أن تكون الولايات المتحدة الأميركية والدول الغربية وراء الغارة التي قتلت المسلحين، غير أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن نفى أي علاقة له بالهجوم.

وورد في التقرير بأنّه في 11 مارس/ آذار الحالي قتل هجوم صاروخي 3 من عناصر التحالف الدولي (أميركيان وبريطانية) الذي تقوده الولايات المتحدة في معسكر التاجي العراقي، وبعد ذلك بساعات، أبلغ سكان في البوكمال في سوريا وعبر الحدود في القائم العراقية، عن غارات جوية. ما دفعهم إلى الاعتقاد أن الأمر يتعلق بانتقام أميركي وفق الصحيفة.

ووفق الصحيفة، تبين أن شدّة الغارات الجوية في ليلة 11 مارس كانت فريدة من نوعها وألحقت أضراراً بالغة بقاعدة إيرانية ودمرتها بشكل شبه كامل، بحسب التقرير المنشور في الحرّة.

وأضافت صحيفة “جيورزاليم بوست” أنه في صباح 12 مارس كان الحطام واضحاً. وتبين مقتل ما لا يقل عن 26 مقاتلاً من الوحدات المدعومة من إيران في سوريا.

في السياق ذاته، قالت وزارة الدفاع الأميركية في الأسبوع الماضي إن ترامب فوض الجيش الأميركي في الرد على الهجوم الذي وقع يوم 11 مارس.

فيما  حمّلت الولايات المتحدة  جماعة مسلحة مدعومة من إيران المسؤولية عن الهجوم، لكنها لم تقل حتى الآن ما إذا كان للقيادة الإيرانية صلة بالهجوم، بحسب المصدر.

وكانت وسائل إعلام محلية، قد أفادت بأن مدينة البوكمال الحدودية، والتي تسيطر عليها الميليشيات الإيرانية، شهدت حالة استنفار، وذلك بالتزامن مع قصف معسكر يضم قوات أميركية في العراق بـ15 صاروخاً.

ليفانت- الحرّة

اترك رد