روسيا اليوم: بيان مشترك بين بشار الأسد وشويغو دون تحديد موعد حصول اللقاء

قالت روسيا اليوم بأنّها تلقّت أخباراً من دمشق ذكرت فيها أنّ دمشق أن رأس النظام السوري، بشار الأسد، قد بحث مع وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، خلال زيارته إلى سوريا، “عملية السطو الأمريكية” على نفطها وثرواتها، والاتفاقات مع تركيا حول إدلب.

وبحسب المصدر، فقد ذكر النظام السوري، في بيان، أصدره اليوم الاثنين، بأن محادثات الأسد وشويغو “تناولت الاتفاقات الروسية التركية” المبرمة في 5 مارس في موسكو، و”انتهاكات التنظيمات الإرهابية المستمرة لها”.

كما أشار البيان الصادر عن النظام السوري إلى أنّه “تم التركيز على آليات تنفيذ هذه الاتفاقيات المتضمّنة إبعاد الإرهابيين عن طريق حلب اللاذقية الدولي (M4) بعمق 6 كيلومترات بما يتيح إعادة العمل به”.

وأفادت روسيا اليوم بأنّ بشار الأسد وشويغو، بحثا حسب البيان، “الوضع في منطقة الجزيرة واستمرار عملية السطو الأمريكية على النفط والثروات السورية، والخطوات التي تتخذها الدولة السورية لاستعادة الأمن والاستقرار في مختلف المناطق السورية”.

كما أشار المصدر إلى أنّه قد سبق أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الاثنين، أن شويغو أجرى في دمشق محادثات مع الأسد، حول سير تطبيق وقف إطلاق النار في منطقة إدلب والتعاون العسكري بين البلدين لمكافحة الإرهاب، لكن دون الإشارة إلى الموعد الدقيق للزيارة.

في سياق متصل، أفاد المرصد السوري بأنّه رصد تسيير القوات الروسية والقوات التركية لدورية مشتركة جديدة هي الثاني من نوعها ضمن منطقة “بوتين – أردوغان”، لافتاً إلى أنّ  العملية جرت على غرار الدورية الأولى التي فشلت واكتفت بالتجول بين مدينة سراقب وقرية ترنبة غربها على مسافة نحو 2 كلم، بينما كانت الدوريات المشتركة من المفترض أن تسير على اتستراد اللاذقية – حلب الدولي.

وكان المرصد السوري قد نشر أمس، أن القوات التركية عمدت إلى تسيير دورية على طريق حلب – اللاذقية الدولي، حيث انطلقت الدورية صباح اليوم من قرية الترنبة الواقعة غرب مدينة سراقب وسارت على اتستراد الـ “M4” وصولاً إلى منطقة مصيبين بريف إدلب، يذكر أن هذه الدورية هي الخامسة من نوعها والتي تسيرها القوات التركية بمفردها على الطريق خلال الأيام القليلة الفائتة.

ليفانت- روسيا اليوم

الصورة نقلاً عن روسيا اليوم

اترك رد