إيقاف الأسواق الشعبية في إدلب 15 يومًا

أوقف مجلس مدينة إدلب في شمالي سوريا، جميع الأسواق التي تشهد تكتلات سكانية كبيرة في سبيل منع انتشار فيروس”كورونا المستجد” (كوفيد-19).

ونص قرار مجلس المدينة الذي دخل حيز التنفيذ وسيعمل به حتى 15 من نيسان الحالي، على إيقاف جميع البازارات التي تؤدي إلى تجمع عدد كبير من الناس في الأحياء والأماكن العامة، مثل بازار الغنم والبازار الشعبي (بازار الأربعاء) في مدينة إدلب.

إضافة إلى إيقاف أسواق بيع الطيور (حمام-دواجن) وما شابهها وأسواق بيع الدراجات النارية والسيارات في المدينة.

وستتابع الجهات المعنية وشرطة مجلس مدينة إدلب تنفيذ هذه الإجراءات التي أضيفت لسلسة سابقة من مثيلاتها التي اتخذت لمنع انتشار الفيروس.

وأغلقت “حكومة الإنقاذ”، العاملة في مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” بإدلب، المعابر بين إدلب وريف حلب، في 30 من آذار، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع دخول وخروج المواطنين، للوقاية من الفيروس.

وحددت الحكومة مدة الإغلاق الذي يبدأ من تاريخ اليوم، الأربعاء 1 نيسان، وحتى 15 من الشهر ذاته، واستثنت الحالات الإنسانية التي تسمح بها وزارة الصحة، وكذلك الحركة التجارية ومواد الإغاثة.

كما علقت الدوام وأغلقت جميع المدارس العامة والخاصة.

وحتى الآن لم يتم الكشف عن أي حالة مصابة بفيروس “كورونا” في الشمال السوري، في حين سجلت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري، عشر حالات إصابة ووفاتين حتى إعداد التقرير.

عنب بلدي

اترك رد