انفجار سيارة مفخخة بحاجز لـ”الجش الوطني” بريف الحسكة

انفجرت سيارة مفخخة بحاجز لفصيل “أحرار الشرقية” التابع لـ”الجيش الوطني السوري”، في منطقة المبروكة بريف الحسكة.

وقالت صفحة “الخابور” المحلية، عبر “فيس بوك”، أمس، الأحد 5 نيسان، إن الانفجار أوقع خمس إصابات في صفوف الفصيل، أدت إلى نقلهم إلى المشفى.

ولم تتبن حتى الساعة أي جهة العملية، كما لم يصدر “أحرار الشرقية” أي بيان حول حصيلة التفجير.

وعادة يوجه “الجيش الوطني” الاتهامات لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية) التي تعد العمود الفقري لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بالوقوف وراء مثل هذه العمليات.

ونشر حساب “مركز الإعلام لقوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، صورة للانفجار الذي استهدف حاجز “أحرار الشرقية” في ريف الحسكة، دون الإشارة إلى الجهة التي قامت بالتفجير.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=150718663139267&id=100236611520806

وخلال الأسبوعين الماضيين شهدت منطقة عملية “نبع السلام” التركية الممتدة من مدينة تل أبيض بريف الرقة إلى رأس العين بريف الحسكة، عمليات تسلل وهجمات تنفذها “قسد” ضد مواقع “الجيش الوطني” وفق بيانات لوزراة الدفاع التركية.

وأمس الأحد، قالت الوزارة، إن الجيش التركي “حيّد” خمسة مقاتلين من “الوحدات الكردية”، مشيرة إلى أنه تم إطلاق النار عليهم  عند محالولتهم التسلل إلى منطقة “نبع السلام”.

كما لفتت إلى “تحييد” سبعة مقاتلين آخرين حاولوا التسلل إلى منطقة عملية “درع الفرات” بريف حلب.

وقبل يومين، قُتل قيادي في “الجيش الوطني” بقصف من “قسد” بالقرب من بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، التي تسيطر عليها “الإدارة الذاتية” (الكردية).

وقالت وكالة “هاوار” التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، حينها، إن “قسد” أفشلت هجومًا للجيشين التركي و”الوطني السوري” بالقرب من طريق “M4”.

وأشارت إلى وقوع قتلى في صفوف “الجيش الوطني”، لم تحدد عددهم، كما لم تشر الوكالة إلى وجود قتلى أو مصابين في صفوف “قسد” جراء الهجوم.

وأكد قائد “الفيلق الأول” التابع لـ”الجيش الوطني” في منطقة عين عيسى، الملقب بـ”آذاد”، لعنب بلدي، مقتل أحد عناصر الجيش في عين عيسى.

وأوضح أن الحادثة وقعت في أثناء ذهاب المقاتل إلى مكان رباطه في محيط عين عيسى من الجهة الغربية، مؤكدًا أنه استُهدف بصاروخ حراري من قبل “قسد”.

عنب بلدي

اترك رد