قسد تمدد فترة حظر التجول وتوقف التجنيد الإجباري للحد من كورونا

أصدرت “الإدارة الذاتية” قرارات جديدة للحد من انتشار وباء كورونا في مناطق سيطرتها شمال شرق سوريا، من بينها تمديد فترة حظر التجوال حتى 21 الشهر الجاري وإيقاف حملات التجنيد الإجباري.

وأعلنت “الإدارة” تمديد فترة حظر التجوال لمدة 15 يوماً، بدءاً من يوم غد الثلاثاء حتى 21 الشهر الجاري، وقدمت استثناءات للصيدليات الزراعية والبيطرية والمحال المختصة بإصلاح وبيع قطع الغيار للآليات الزراعية، على أن تفتح من الساعة الخامسة عصراً حتى الواحدة في فجر اليوم التالي.

وقرّرت أيضاً إيقاف حملات التجنيد الإجباري في مناطق سيطرتها لمدة ثلاثة أشهر اعتباراً من يوم الأحد الفائت ولغاية الخامس من تموز القادم.

وفي الـ 19 من الشهر الفائت، أعلنت “الإدارة الذاتية”، فرضها حظراً للتجوال في جميع مناطق سيطرتها اعتباراً من 23 من آذار الجاري في ظل مخاوف من انتشار فيروس كورونا في المنطقة. ومنعت الحركة والتنقل بين المدن الرئيسية الخاضعة لسيطرة “قسد” الذراع العسكري لـ “الإدارة الذاتية”، اعتباراً من صباح يوم 20 آذار الفائت.

ونص القرار حينها على إغلاق الأماكن العامة والحدائق والعيادات الطبية خاصة وصالات الأفراح وخيم العزاء. باستثناء المشافي والمراكز الصحية العامة والخاصة والمنظمات الدولية و”الصليب الأحمر” والصيدليات.

ولا يشمل القرار عمال النظافة والأفران ومحال بيع المواد الغذائية وسيارات نقل المواد الغذائية وحليب الأطفال وصهاريج نقل المحروقات.

وأكدت شبكة “الشرقية 24″، يوم الخميس الفائت إصابة عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بفيروس كورونا، في ريف دير الزور الشرقي.

وقالت الشبكة إن قسد نقلت العنصرين إلى مشفى البصيرة العام بريف دير الزور الشرقي، وكشفت التحقيقات أن مصدر العدوى هو الميليشيات الإيرانية حيث يعمل المصابان، على أحد المعابر النهرية.

كما سجلت إصابة بالفيروس لدى امرأة في قرية “الزر” بعد قدومها من مدينة دير الزور الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية، ورجحت مصادر الشبكة وجود إصابات أخرى في المنطقة.

تلفزيون سوريا

اترك رد