اغتيال أمين شعبة “حزب البعث” في نوى بريف درعا

اغتال مجهولون، صباح اليوم الثلاثاء، سلوان الجندي، أمين “شعبة حزب البعث”، في مدينة نوى بريف درعا الغربي.

وأفاد مراسل “بروكار برس” في درعا، أيمن الحوراني، بأن مجهولين يستقلون دراجة نارية أطلقوا النار بشكل مباشر على “الجندي” أمام مبنى “الشعبة الحزبية” في مدينة نوى.

وأشار المراسل إلى أن الجندي قُتل متأثراً بجراحه التي أصيب بها بعد نقله إلى مستشفى درعا الوطني.

وكان “الجندي” قد ظهر قبل أسبوعين في صورة تداولها ناشطون عبر مواقع التواصل أثناء بيع السكر والرز للأهالي على “البطاقة الذكية”، في مدينة نوى، في حين يعمل أميناً لشعبة “حزب البعث” في نوى وحتى قبيل انطلاق الثورة السورية.

ويأتي اغتيال “الجندي” تزامناً مع الذكرى الـ 73 لتأسيس “حزب البعث” الذي يسيطر على مفاصل الحياة في سوريا منذ عشرت السنين، ويتدخّل في مؤسسات الدولة.

مصدر الصورة: مواقع التواصل
بروكار برس

اترك رد