قسد تفرض حجراً صحياً على أم حوش بعد إصابة شاب بفيروس كورونا

فرضت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” حجراً صحيا ومنع تجوال في قرية أم حوش التابعة لمدينة مارع بريف حلب الشمالي، بعد إصابة شخص من القرية بفيروس كورونا.

وقال محمد أبو وحيد مدير مكتب تل رفعت الإعلامي في تصريح لتلفزيون سوريا، إن قوات سوريا الديمقراطية قامت بعزل قرية أم حوش بعد التأكد من إصابة الشاب حسن جمال جعفر من عائلة جعفو بفيروس كورونا.

وأضاف أبو وحيد أن “قسد” قامت بعزل الشاب بالإضافة للقرية لمنع انتشار المرض في القرى المحيطة، ووجهت بمكبرات الصوت نداء للمدنيين بعدم زيارة الشاب، كما تواصلوا مع قوات النظام، حيث تم تحويله إلى حلب بالإضافة لعائلته.

وأوضح أبو وحيد أن الشاب المصاب كان قد تسرح من الخدمة العسكرية في صفوف قوات النظام، وعاد إلى قريته حيث قام بزيارته العديد من الأشخاص، ما دفع قوات قسد للبحث عن كل شخص زاره منذ وصوله.

وأشار إلى أن الشاب كان يخدم على الحدود اللبنانية السورية، وربما يكون قد اختلط مع عناصر مصابين بفيروس كورونا من ميليشيات حزب الله.

ودعا أبو وحيد فصائل المعارضة للتشديد على الدخول والخروج إلى مناطق سيطرة قسد ومناطق النظام لعدم دخول الفيروس، خاصة أن قرية أم حوش لا تبعد سوى سبعة كم عن مدينة مارع.

يذكر أن الهيئة الصحية التابعة لقسد كانت قد حمّلت سلطات نظام الأسد مسؤولية حدوث أي إصابات في مناطقهم لعدم التزامها بقواعد وإجراءات الوقاية، والاستمرار في إرسال المسافرين وإدخالهم إلى المنطقة.

تلفزيون سوريا

اترك رد