بعد تسريبات عن حلّ نفسها..هتش تعلن عن تشكيل 3 ألوية جديدة

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأنّ الجناح العسكري التابع لـ”هيئة تحرير الشام” قد قام باستحداث ثلاثة ألوية عسكرية جديدة في محافظة إدلب، وكانت تركيا قد فضّت اعتصاماً بالقوة على M4، فيما اعتبر البعض أنّ هذه الخطوة لم تكن إلا عبارة عن تمثيلية، سيما وأنّ تركيا قد سيّرت 3 دوريات منفردة، دون مشاركة نظيرتها الروسية، خلال الفترة الأخيرة.

وبحسب البيان الصادر عن “هيئة تحرير الشام” يوم أمس الثلاثاء 14 أبريل/ نيسان، فقد “أمر الجناح العسكري باستحداث لواء “طلحة بن عبيد الله” بقيادة “أبو حفص بنش”.
كما أمرت “تحرير الشام” باستحداث لواء “علي بن أبي طالب” بقيادة “أبو بكر مهين”، و”لواء الزبير بن العوام” بقيادة “أبو محمد شورى”.

فيما لم توضح “تحرير الشام” عدد المقاتلين في كل لواء، والأسباب التي تقف وراء استحداثها، وتستخدم عادة ألقاباً لقيادييها بدل الأسماء الحقيقية، ويأتي ذلك في ظل تطورات متسارعة تشهدها “هيئة تحرير الشام”، حيثُ أقامت معسكرات تدريبية لعناصرها، خلال الشهر المنصرم. 

وتجدر الإشارة إلى أنّ “تحرير الشام” قد شهدت الأسبوع المنصرم استقالة عضو مجلس الشورى في “هيئة تحرير الشام”، قبل أن يتراجع عنها بعد أيام، وقال القيادي المستقيل آن ذاك أن سبب الاستقالة هو جهله وعدم علمه ببعض سياسات الجماعة أو عدم قناعته بها، و”هذا أمر فطري فقد جبل الإنسان على حب المعرفة” على حد وصفه.

في سياق متصل، لم تكن هذه المرة الأولى التي يعرب فيها “أبو مالك التلي” عن  رغبته بالتخلي عن هيئة تحرير الشام، فقد سبق له ،قبل نحو شهرين، أن أعرب عن رغبته بالانشقاق عن الهيئة، عبر قناته على تلغرام، حيث نشر في 3 شباط/ فبراير: “أيام عصيبات مرت علي وأنا أعيش في صراع، لا أعلم ما هو الخير لي في مسألة خروجي من هيئة تحرير الشام أو بقائي فيها، ولا شك أن المرء بأمس الحاجة ليستعين بخالقه ومولاه، ليهيئ له أسباب الخير”.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

اترك رد