البيت الأبيض يدافع عن خرق إيفانكا ترمب وكوشنر لـ«عزل كورونا»

أكد البيت الأبيض، أمس (الخميس)، أن ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ومستشارته، إيفانكا، تجاهلت مع زوجها جاريد كوشنر، الثلاثاء، توصيات الحجر الصحي الرسمية للاحتفال بعيد الفصح اليهودي. 
وتوجهت إيفانكا وكوشنر إلى نادي الغولف الخاص بعائلة ترمب في نيوجيرسي من واشنطن لهذه المناسبة التي بدأ الاحتفال بها في 8 أبريل (نيسان) وانتهى الخميس.
ودافع البيت الأبيض، في بيان، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية عن تلك الخطوة، وقال: «احتفلت إيفانكا مع أسرتها الضيقة بعيد الفصح داخل منشأة مغلقة تعد بيتاً عائلياً، طريقة تنقلها لم تختلف إطلاقاً عن طريقة تنقلها للعمل والمكان كان أقل اكتظاظاً من محيط بيتها في واشنطن».
وأضاف البيت الأبيض في تعليقه على المعلومات التي كشفتها صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أن إيفانكا وزوجها لم يتواصلا مع أحد في الخارج خلال فترة إقامتها في النادي ولم يتحركا داخل المنشأة.
وأمرت مدينة واشنطن مقيميها بحجر أنفسهم وتفادي أي تحرك غير ضروري حتى 15 مارس (آذار).
ويتوافق هذا التدبير مع توصيات البيت الأبيض بـ«تفادي السفر غير الضروري»، ما ألزم ملايين الأميركيين بإلغاء لقاءاتهم لعطلة الفصح بهدف احتواء وباء كوفيد-19.
ودعت إيفانكا عبر مواقع التواصل الاجتماعي الأميركيين إلى احترام تلك التوجيهات، وقالت، في مقطع فيديو نشر أواخر مارس (آذار): «من يملكون فرصة البقاء في بيوتهم، أرجوكم افعلوا ذلك».
وأضافت: «نلعب جميعاً دوراً في إبطاء تفشي العدوى والتباعد الاجتماعي ينقذ الأرواح»، مشيرةً في الوقت نفسه إلى «التحدي الهائل» الذي يفرضه ذلك.
ويشغل زوجها جاريد كوشنر أيضاً منصب مستشار في الإدارة الأميركية وشارك في خلية الأزمة التي أنشئت بشأن الفيروس وتداعياته الاقتصادية.

الشرق الأوسط

اترك رد