تحرير الشام توضح أسباب فتح معبر سراقب مع النظام

تستعد هيئة تحرير الشام اعتبارا من يوم غدٍ السبت 18/4/2020 لافتتاح معبر بين سراقب وسرمين للحركة التجارية فقط، ويمنع دخول السائق للمناطق المحررة.

وبحسب المصادر فبعد وصول السيارة من طرف النظام لساحة المعبر يتم تعقيم السيارة والبضائع من قبل فريق مختص ويعود السائق باتجاه النظام ويستلمها سائق من الطرف المحرر وبعد تفريغ الحمولة يعود ويسلمها بنفس المكان في إجراءات وقائية ضد فايروس كورونا.

وفي تصريح لتقي الدين عمر مسؤول العلاقات الإعلامية في هيئة تحرير الشام أكد أن قرار فتح المعبر استوفى نصيبه من المناقشة والدراسة مع المزارعين لذلك كانت النتيجة تقول أن الحفاظ على أمن المحرر الغذائي واستمرار انتاجه الذي يوفر معظم احتياجات الناس لا يكون إلا بتصريف هذه المنتجات والمحاصيل، ولا مكان لها إلا باتجاه مناطق سيطرة العدو سواء كان ترانزيت أو لمنطقة حماة وما حولها.

وأضاف أن هذه البضائع لا تؤثر على تحسن اقتصاد النظام المجرم، فهي أرقام تعتبر بسيطة جدا بالنسبة له، لديه مناطق زراعية كثيرة، وخاصة مع سقوط المناطق الزراعية في المحرر بعد الحملة الأخيرة، لا يوجد مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية في المحرر لذلك هناك خياران، فكان الرأي المجمع عليه أن يفتح المعبر لتصدير وتصريف هذه البضائع بالمقام الأول، مع اخذ تدابير واحتياطات فيما يتعلق بوباء كورونا .

ونوه العمر أن المعبر بالاتجاهين، وهناك اجراءات تعقيم وعدم انتقال السائقين من المنطقة وإلى الاخرى وبالمقام الأول المعبر لتصدير البضائع والمنتجات الفائضة عن الحاجة.

صحيفة حبر

اترك رد