“الصحة العالمية” تؤكد وفاة مصاب بكورونا في القامشلي

أكد تقرير لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا (OCHA) ومنظمة الصحة العالمية وفاة مصاب بفيروس كورونا في مدينة القامشلي بريف الحسكة.

وجاء في التقرير الصادر اليوم الجمعة، أن مكتب منظمة الصحة العالمية تلقى معلومات من دمشق تشير إلى أن مريضاً توفي في القامشلي، وأظهرت نتائج الفحوص “فيما بعد” إصابته بفيروس كورونا.

وأوضح التقرير أن رجلاً يبلغ من العمر 53 عامًا من مدينة الحسكة كان قد أُدخل إلى مستشفى القامشلي الوطني في 27 آذار الماضي، وتوفي في 2 من نيسان، مضيفاً أن أحد أفراد عائلة المتوفي دخل المستشفى مع أعراض كورونا.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن النظام أبلغ حتى الآن عن 38 حالة مؤكدة، وأجرى حتى 15 من نسيان، حوالي 1200 اختبار في المختبر المركزي للصحة العامة بدمشق. بما في ذلك 19  اختبارا من دير الزور و17 من محافظة الحسكة.

من جانبها أعلنت “الإدارة الذاتية” عن حالة الوفاة وحملت منظمة الصحة العالمية مسؤولية عدم الكشف المبكر عنها.

وقالت في بيان إنه تم إرسال عينة للمريض يوم 29 من آذار إلى دمشق، وأن منظمة الصحة العالمية على دراية بالإصابة و”لم تبلغ المؤسسات الطبية في شمال شرق سوريا بحالة المريض”.

ويتكتّم النظام على الأعداد الحقيقية لـ إصابات كورونا في مناطق سيطرته، حيث أشارت العديد مِن التقارير أن هناك مئات الإصابات وحالات وفيات في معظم المناطق التي يسيطر عليها النظام يتم تسجيلها على أنها فشل كلوي، أو ذات رئة.

تلفزيون سوريا

اترك رد