سورية: الجيش التركي ينشئ قاعدة عسكرية في ريف الرقة

أنهى الجيش التركي المرحلة الأولى من تأسيس قاعدة عسكرية ضخمة في ريف الرقة، شمال شرقي سورية، وذلك في إطار تعزيز وجوده في مناطق الشمال السوري التي سيطر عليها إبان العمل العسكري الذي أطلقه بمشاركة من الجيش الوطني السوري المعارض في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقالت مصادر محلية لـ”العربي الجديد” إن المرحلة الأولى تضمّنت حفر خنادق وإقامة سور كبير، وتمّ خلالها أيضاً جلب آليات عسكرية ثقيلة وآليات هندسية لأعمال الحفر والتدعيم.

وأوضحت أن القاعدة تتوسط الطريق الواصل بين مدينتي الرقة وتل أبيض قرب صوامع حبوب صخرات، في ريف محافظة الرقة الشمالي.

وكانت قوات تركية أزالت، قبل يومين، أجزاء من الجدار الحدودي مع سورية قرب مدينة تل أبيض، واستقدمت تعزيزات عسكرية وهندسية ضخمة، كما أدخلت المئات من عناصر الجيش الوطني السوري إلى المنطقة.

وينتشر الجيش التركي في عشرات النقاط العسكرية في ريفي حلب والرقة والحسكة، لكنّه يعتمد على نقاط رئيسية، إحداها في جبل الشيخ عقيل قرب مدينة الباب.

ومنذ سيطرته على بلدات وقرى في ريفي الرقة والحسكة أواخر العام الماضي، نشر الجيش التركي مئات العناصر الذين يشرفون على فصائل الجيش الوطني في المنطقة، بهدف حمايتها من هجمات مليشيا “قوات سورية الديمقراطية” (قسد).



وفي وقت سابق من هذا الشهر، بدأت تركيا بإنشاء مهبط مروحيات في قرية الداودية بريف الحسكة الشمالي الغربي قرب مدينة رأس العين.

وبالتزامن مع ذلك، أجرت قوات أميركية زيارات سرية إلى قاعدة الجزرة العسكرية الواقعة على أطراف مدينة الرقة، بحسب المرصد السوري، وذلك لإعادة العمل فيها.

وأضاف في السياق ذاته أن القوات الأميركية عمدت إلى إعادة استدعاء جميع الذين كانوا يعملون معها سابقاً من عناصر “قسد” من أبناء المنطقة.

وكانت القوات انسحبت بشكل كامل من ريف الرقة أواخر العام الماضي، بعد أن شن الجيش التركي عملاً واسعاً في المنطقة، بهدف إنهاء وجود “قسد” قرب حدود بلاده.

العربي الجديد

اترك رد