قيادي في الجيش الوطني يعلق عمله بسبب استمرار عمليات التهريب

أعلن النقيب مصطفى قائد لواء “الشمال” في الفيلق الأول التابع للجيش الوطني السوري، تعليق عمله بسبب استمرار عمليات التهريب من معبر عون الدادات الذي يفصل بين منطقتي جرابلس ومنبج بريف حلب الشرقي.

وقال النقيب مصطفى في تصريح لموقع تلفزيون سوريا، إن قرار إيقاف العمل جاء بسبب التجاوزات لقرار الجيش الوطني بإيقاف عمليات التهريب، حيث ستتشكل لجنة لمتابعة من قبل قادة الفيالق لهذه التجاوزات”.

وأضاف أن استمرار عمليات التهريب ستتسبب بدخول فيروس كورونا للمنطقة في ظل انتشاره بمناطق النظام وقسد، ما قد يتسبب بكارثة في صفوف المدنيين.

وطالب النقيب مصطفى بتسيير دوريات وتشكيل لجنة لمتابعة التجاوزات ومحاسبة المسؤولين.

في السياق ذاته نفى مدير معبر عون الدادات ما أشيع اليوم حول افتتاح المعبر، وقال في بيان له إن المعبر الإنساني مغلق بقرار من الجيش الوطني ووزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة منذ بداية شهر نيسان الجاري.

أقرأ أيضاً.. الحكومة المؤقتة: التهريب يعرض حياة 5 ملايين سوري لخطر كورونا

وأشار البيان أنه بناءً على قرار الإغلاق فإنه يمنع اقتراب الآليات المدنية والتجارية باتجاه المعبر، كما يمنع وجود الآليات جانب المعبر أو بالقرب منه، وأي مخالفة لهذين البندين تعتبر الآلية قادمة من أجل التهريب.

وشدد البيان على أنه في حال مخالفة القرار سيتم حجز المركبة وتغرم بحال التكرار وتصادر الآلية والبضاعة.

وكانت الحكومة المؤقتة قد أعلنت الأسبوع الماضي عن سلسلة من الإجراءات بهدف التصدي لظاهرة التهريب من مناطق سيطرة قوات النظام و”قسد” للمناطق المحررة.

وأوضحت الحكومة المؤقتة في بيان لها السبت الماضي، بأنها لن تتساهل في موضوع التهريب، ومخالفة قرارها الصادر في 17 من آذار 2020 والقاضي بإغلاق المعابر الثلاث (الحمران، عون الدادات، وأبو الزندين) ومنع حركة المواطنين والبضائع بشكل كامل.

تلفزيون سوريا

اترك رد