صور لمُعتقلين مُفرج عنهم حديثاً من قبل النظام السوري تُظهر آثار الإهمال الكبير للرعاية الطبية والصحية مما يُهدّد 130000 مُعتقل مُتبقين

صور لمُعتقلين مُفرج عنهم حديثاً من قبل النظام السوري تُظهر آثار الإهمال الكبير للرعاية الطبية والصحية مما يُهدّد 130000 مُعتقل مُتبقين:
صورة للناجي من الاعتقال عبد الحميد محمود الغافل الحاج علي، وهو من أبناء بلدة خربة غزالة بريف محافظة درعا الشمالي الشرقي، اعتقلته قوات النظام السوري في 9 كانون الأول 2014 في بلدة خربة غزالة، واستمر اعتقاله قرابة خمس سنوات ونصف. وفي 17 نيسان 2020، تم الإفراج عنه من سجن صيدنايا العسكري بمحافظة ريف دمشق.
وصورة ثانية للناجي من الاعتقال غنام حسين السلطان، من أبناء مدينة أبو حمام بريف محافظة دير الزور الشرقي، اعتقلته قوات النظام السوري خلال عام 2014. وفي 16 نيسان 2020 تم الإفراج عنه.
وقد اعتُقلا دون توضيح سبب الاعتقال وبدون مذكرة اعتقال، وتُظهر الصور مُقارنةً بين حالتهِما الصحية والجسدية قبل دخولهما لمراكز احتجاز النظام السوري، وبعد خروجهما منها، حيث يظهر بشكلٍ واضح إهمال النظام السوري للرعاية الصحية والطبية للمُعتقلين، مما يُهدّد الصحة الجسدية والنفسية لقرابة 130000 مُعتقل ما زالوا ضمن مراكز الاحتجاز التابعة له.

الشبكة السورية لحقوق الإنسان

اترك رد