الخارجية الأردنية: لن نسمح بدخول مساعدات إلى مخيم الركبان

أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي اليوم الإثنين، أن بلاده لن تسمح بدخول أي مساعدات إلى مخيم الركبان من أراضيها، أو دخول أي شخص من المخيم إلى الأراضي الأردنية.

وقال الصفدي في مكالمة هاتفية مع المبعوث الأممي الخاص لسوريا غير بيدرسون، إن حماية المواطنين من جائحة كورونا تشكّل أولوية قصوى بالنسبة للأردن.

وأضاف الصفدي “تجمع الركبان هو مسؤولية أممية – سورية حيث إنه تجمع لمواطنين سوريين، وأي مساعدات إنسانية أو طبية يحتاجها المخيم يجب أن تأتي من الداخل السوري”.

وبحسب بيان الخارجية الأردنية فإن المكالمة الهاتفية تطرقت أيضاً للجهود المبذولة لتحقيق تقدم عملي وسريع نحو حل سياسي للأزمة السورية.

وبين الوزير الأردني أنه يجب أن تتكاتف جميع الجهود لتحقيق الحل السياسي، خصوصاً في “هذه الظروف غير المسبوقة التي تستدعي التركيز على مواجهة جائحة كورونا وتبعاتها”.

يذكر أن الخدمات الطبية في مخيم الركبان كانت قد توقفت بسبب حصار قوات نظام الأسد للمخيم وإغلاق الأردن لـ حدودها مع سوريا.

وقال مصدر مِن مخيم الركبان قبل أيام لوكالة سمارت، إن نقطة “العون” الطبية التي كانت موجودة داخل الحدود الأردنية (تبعد 10 كم عن مخيم الركبان) توقّفت عن استقبال نازحي المخيم منذ ثلاثة أسابيع بسبب إغلاق الحدود، بعد انتشار فيروس كورونا.

ويعاني قاطنو مخيم الركبان الواقع ضمن منطقة صحراوية جافة وقاحلة، مِن انعدام مقومات الحياة وتردي الوضع الصحي والتعليمي وفقدان المساعدات، رغم مناشدات عدة للجهات الدولية مِن أجل الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي هناك.

تلفزيون سوريا

اترك رد