متعدد المهام.. تأسيس مركز تعاون بين روسيا و”قسد” في الحسكة

كشف مصدر خاص لبروكار برس عن تأسيس مركز للتعاون -لم يُعلن عنه- بين روسيا و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، تحت اسم “المركز الروسي الكردي”.

وقال المصدر الذي شدّد على عدم ذكر اسمه لدواع أمنية، إن المركز تأسس مطلع العام الجاري، بريف الحسكة الشمالي، وتحديداً في بلدة “هيمو” غرب مدينة القامشلي بمسافة 3 كيلو متر.

ويتألف المركز من ثلاث قطّاعات لكل قطاع وظيفة معينة.

القطاع الأول تدريبي، ووظيفته تدريب مجموعات خاصة من “قسد” على أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف، ومجموعات أخرى يتم تدريبها على طرق نزع الألغام تحت إشراف مجموعة من الخبراء والمدربين الروس.

وأكد المصدر بأن هذه المجموعات الخاصة، يقيم أفرادها بشكل دائم في المركز، ويؤمن لهم الطعام واللباس وراتب شهري.

القطاع الثاني للإنشاءات الهندسية، وظيفته صناعة الغرف الإسمنتية العسكرية والقساطل الضخمة والحواجز الكونكريتية، بالتعاون بين مهندسين سوريين تابعين لـ”قسد”، ومهندسين روس، حيث يتم وضع الخطط والتنفيذ عبر ورش خاصة.

القطاع الثالث للدعم اللوجستي الصحي، ويضم 17 موظفاً (10 سيدات، و7 رجال) يديرهُ صيدلاني اسمه “حسين خندو”.

ومن مهام القطاع تقديم الدعم للمراكز العسكرية الصحية التابعة لـ”قسد” وعددها 81 مركزاً موزعاً في مختلف مناطق سيطرتها شمال شرقي سوريا، حيث يتم تزويد هذه المراكز بمجموعة متنوعة من الأدوية كالمضادات الحيوية (أوغمنتين) والمسكنات (بروفين) وإبر “روز فلكس”، إضافة إلى أدوية الأمراض العظمية، والمعقمات والضمادات الطبية.

وبحسب المصدر، يتم جلب شحنات الأدوية، بعد إجراء مناقصات في إقليم كردستان العراق، ويُشرف عليها طبيب روسي يدعى “بوزغانوف أونجي” وممرضة روسية، يقيمون في المركز.

وبعد الاتفاق على المناقصة تدخل شحنة الأدوية المعفية من الرسوم الجمركية، عبر معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كردستان العراق، والواقع تحت سيطرة “قسد”.

وذكر المصدر بأن 90% من هذه الأدوية ذات منشأ كوري والبقية إيرانية الصنع، مشيراً إلى أن المركز يستعد لجلب كميات من الأمصال والسيرومات خلال الأيام القليلة القادمة.

بروكار برس

اترك رد