الأمم المتحدة تدعو إلى تقييم الوضع الصحي في مخيم الركبان

شددت نجاة رشدي كبيرة مستشاري الشؤون الإنسانية للمبعوث الخاص إلى سوريا، على ضرورة القيام ببعثة تقييم صحي فورية إلى مخيم الركبان الذي يعاني أوضاعاً إنسانيةً مأساوية.

ودعت “رشدي” إلى إيصال المساعدات الإنسانية دون عوائق، بما في ذلك المواد الغذائية والصحية ومستلزمات النظافة إلى المخيم الواقع على الحدود السورية – الأردنية. كما طالبت في بيان الخميس “ذوي النفوذ لتمكين المغادرة الطوعية لسكان المخيم وإيجاد حل دائم لهم”.

ويوم الإثنين الماضي أكد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، أن بلاده لن تسمح بدخول أي مساعدات إلى مخيم الركبان للنازحين السوريين من أراضيه، أو دخول أي شخص من المخيم إلى أراضي المملكة، بالرغم من عدم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا المستجد بين النازحين.

وشدد الصفدي أن “الركبان هو مسؤولية أممية – سورية لأنه تجمع لمواطنين سوريين، وأي مساعدات إنسانية أو طبية يحتاجها المخيم يجب أن تأتي من الداخل السوري”. مشيرا إلى أن حماية المواطنين من جائحة كورونا تشكّل أولوية قصوى بالنسبة للأردن.

ويمتد مخيم الركبان الواقع في المنطقة الحدودية مع الأردن من الجهة السورية، على طول 7 كيلومترات بين البلدين، وهو مخيم عشوائي لا تديره جهة بعينها، ويضم آلاف النازحين السوريين الهاربين من نظام الأسد.

تلفزيون سوريا

اترك رد