وفاة شاب لبناني بمواجهات مع الجيش والأخير ينفذ مداهمات في طرابلس

توفي شاب متأثرا بجروح أصيب بها أمس الإثنين، إثر مواجهات اندلعت بين الجيش والمحتجين في طرابلس، شمالي لبنان، فيما نفذ الجيش اللبناني صباح اليوم الثلاثاء، مداهمات في طرابلس بحثا عن أشخاص شاركوا بإحراق آلية تابعة له أمس، وأوقف 9 أشخاص، و4 آخرين في مناطق أخرى.

وتحولت التظاهرات الاحتجاجية ليلا في طرابلس، إلى أعمال شغب وإحراق مصارف، كما تم إحراق آليتين للجيش اللبناني عبر قنابل حارقة مولوتوف.

وأفاد بيان للجيش بإصابة 54 عسكريا خلال تنفيذ مهمة فتح الطرقات في مختلف المناطق بينهم 40 عسكريا إثر أحداث طرابلس أمس، موضحا أنه “أثناء تحرك احتجاجي في ساحة عبد الحميد كرامي في مدينة طرابلس أقدم عدد من المندسين على القيام بأعمال شغب والتعرض للممتلكات العامة والخاصة، وإحراق عدد من الفروع المصرفية والتعرض لوحدات الجيش المنتشرة، بحيث استهدفت آلية عسكرية بزجاجة حارقة (مولوتوف) كما استهدفت دورية أخرى برمانة يدوية تسببت بإصابة عسكريين بجروح طفيفة”.

من جهة أخرى، أوقفت المديرية العامة لأمن الدولة، اللبناني (خ.ب) بعد نشره رسالة صوتية عبر تطبيق “واتس اب” يحرض فيها على استخدام السلاح ضد الجيش وقوى الأمن الداخلي، بالإضافة إلى تحريض طائفي، وبتفتيش منزله في منطقة “الكسليك كسروان”، عثر على كمية من الأسلحة الحربية وأسلحة الصيد وذخائر عائدة إليها وأجهزة اتصال. وتم إيداعه مع المضبوطات القضاء المختص.

وتجددت الاحتجاجات في لبنان ظهر أمس الإثنين، بعد فترة هدوء أعقبت ليلة قطع فيها المحتجون الطرقات بمعظم أنحاء البلاد، تنديدا بالأوضاع المعيشية الخانقة.

زمان الوصل

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more