عش أيها العامل

عش أيّها العامل
مرحى لكلِّ عاملِ
في الحقلِ والمعاملِ
هذا الّذي مِنْ نبعِهِ
يُسقى فمُ الجداولِ
وفي جهادِهِ ترى
حثًّا لعزْمِ خاملِ
يبقى يرقِّصُ الدُّنى
بنغمةِ المعاولِ
لولاهُ ما تنشّطتْ
أوردةُ الخمائلِ
ولا بلادٌ عُمِّرتْ
صونًا لسعدِ نازلِ
ولا رأت عيونُنا
ابتسامَ غيثٍ هاطلِ
ولا نمتْ أرغفةٌ
لجائعٍ وسائلِ
لولاهُ ما لاحَ غدٌ
مذَهَّبَ الجدائلِ
أكرِمْ بهِ مِنْ سائرٍ
ساعٍ إلى الفضائلِ
نحبُّهُ نجِلُّهُ
فهل بكم مِنْ قائلِ :
عشْ أيّها العاملُ في
مجدِكَ غيرَ زائلِ
القس جوزيف إيليا
١ - ٥ - ٢٠٢٠

اترك رد