“فيتو” لـ ترامب ضد تقييد صلاحياته بإعلان حرب على إيران

استخدم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حق النقض (الفيتو) ضدّ قرار أصدره الكونغرس يحد من صلاحياته في القيام بعمل عسكري ضد إيران.

وقال ترامب في بيان إنه استخدم الفيتو “لأنّه قرار مهين جداً طرحه الديمقراطيون في إطار استراتيجيتهم الرامية للفوز بالانتخابات الرئاسية المقرّرة في 3 من تشرين الثاني المقبل عن طريق تقسيم الحزب الجمهوري”.

وأضاف أن هذا القرار “كان سيضر بشدة بقدرة الرئيس على حماية” الولايات المتحدة وحلفائها، وتابع “نحن نعيش في عالم معادٍ تتطور فيه التهديدات باستمرار، والدستور ينص على أنه يجب على الرئيس أن يكون قادراً على توقّع أفعال خصومنا والتصرف بسرعة وحزم للرد عليهم”.

وكان الكونغرس بمجلسيه قد أصدر هذا القرار الذي أيّدته المعارضة الديمقراطية وقسم من المشرعين الجمهوريين.

ويمنع القرار ترامب من القيام بأي عمل عسكري ضد إيران، من دون أن يحصل مسبقاً على “إذن صريح” من الكونغرس.

وبعد أن استخدم ترامب حقه بنقض هذا القرار، وهو أمر كان متوقّعاً، لم يعد باستطاعة المشرعين الديمقراطيين المتحالفين مع عدد من الجمهوريين المشككين بجدوى الحلول العسكرية نقض فيتو الرئيس لافتقارهم إلى الأصوات المطلوبة لفعل ذلك.

يشار إلى أن ترامب صادق في الثالث من كانون الثاني الماضي على غارة أميركية في بغداد قتل فيها قائد ميليشيا فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، مما أدّى إلى تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران التي ردت بضربات صاروخية على قواعد عراقية تؤوي قوات أميركية.

وأثار هذا التوتر مخاوف في الولايات المتحدة من الانجرار إلى حرب مع إيران، ما دفع الكونغرس إلى تبني تشريع ينص على أن يوقف ترامب كل الإجراءات العدائية الموجهة ضد إيران دون توجيه خاص من قبل الكونغرس.

تلفزيون سوريا

اترك رد