“روسيا اليوم” تحذف مقابلة فراس طلاس

حذفت قناة “روسيا اليوم” التابعة للكرملين، حلقة من برنامج “قصارى القول”، استضافت فيها ابن وزير الدفاع الأسبق ورجل الأعمال السوري، فراس طلاس، ناقشت فيها فساد محمد مخلوف، خال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، ووالد رجل الأعمال رامي مخلوف.


وحذفت الشبكة الروسية المقابلة من صفحتها في “فايسبوك” وقناتها في “يوتيوب”، وذكرت “روسيا اليوم”في موقعها الإلكتروني أنها حذفت “المادة المتضمنة للمقابلة لمخالفتها المعايير الرئيسية للمحطة ولورود معلومات لا تستند إلى حقائق مؤكدة”، حسب تعبيرها، علماً أن الحلقة عرضت في الرابع من أيار/مايو الجاري، وأثارت ردود أفعال غاضبة من طرف شخصيات موالية للنظام.

على سبيل المثال، نشر اللواء السوري المتقاعد بهجت سليمان، تغريدتين اتهم فيهما مقدم البرنامج، سلام مسافر، بأنه “صهيوني مرتزق مكلف بالتشهير بالدولة السورية”، مضيفاً: “إحذروا هذا المخلوق: هو بيدق إعلامي صهيوني مرتزق لنواطير الكاز والغاز: مكلف بمهمة التشهير بالدولة الوطنية السورية على قناة RT الروسية. وهو يقوم بتلك المهمة القذرة متلطياً في قناة روسية”.

ولم تحدد القناة طبيعة المعلومات التي وصفتها بأنها لا تستند إلى حقائق، غير أن طلاس تحدث خلال الحلقة عن فساد محمد مخلوف، شقيق زوجة حافظ الأسد. وحملت الحلقة عنوان “سورية.. خريف البطريرك”، في إشارة إلى رواية الأديب الكولومبي، غابريل غارسيا ماركيز، والتي تسخر من التسلط والفساد في الطبقات الحاكمة.

وتحدث طلاس خلال المقابلة عن تراكم الثروة في يد عائلة الأسد، ودور خال الأسد في إدارة مشاريع وأموال، وتحديداً بعد حرب تشرين 1973، وتدفق الأموال الخليجية على الخزينة السورية تحت شعار دعم الصمود. واتهم طلاس، خلال المقابلة، محمد مخلوف، بالاستعانة بخبراء من لبنان وبريطانيا، لتأسيس إمبراطورية مالية استندت إلى مبيعات النفط، حسبما نقلت وسائل إعلام سورية معارضة رصدت المقابلة.

وسبق أن ظهر طلاس في البرنامج نفسه، مرتين، خلال العام الماضي. لكن ظهوره الأخير أتى بالتزامن مع مقطعي فيديو نشرهما رامي مخلوف كشف خلاهما عن خلافات بين شركاته وبين حكومة النظام التي تطالبه بتسديد ضرائب وغرامات بمبلغ يتجاوز 233 مليار ليرة. وعلق طلاس على هذه الأزمة بأنها مؤشر على صراع لتقاسم الثروة بين أسرة بشار الأسد وزوجته أسماء، وبين أسرة مخلوف التي ينبغي عليها التنازل عن جزء من ثروتها لصالح أسرة الأسد، حسب تعبيره.

ورغم حذف المقابلة، إلا أن جمهور الموالين مازال يهاجم الشبكة الروسية. وكتب اللواء سليمان مجدداً في “تويتر”: “إن شطب حلقة الجاسوسين سلام مسافر وفراس طلاس من صفحة محطة RT، إجراء غير كاف. وهو نوع من الضحك على اللحى. بعدما قيل ما قيل، وانتشر ما انتشر. والإجراء المناسب هو طرد سلام مسافر من RT لأنها باتت بوجوده تعطي انطباعاً بأنها معادية لسورية شعباً وجيشاً وأسداً، بل تبدو مشابهة للجزيرة وللعبرية (العربية)”.

المدن

اترك رد