إدلب: محتجون يرشقون الدورية المشتركة بالبيض والحجارة

تعرضت الدورية التركية-الروسية المشتركة التي تم تسييرها الثلاثاء، في ريف إدلب، لاعتراض مجموعة من المدنيين، الذين عبروا عن رفضهم أي حضور روسي في مناطقهم.
وهذه هي الدورية المشتركة العاشرة، والرابعة منذ الاتفاق بين الجيش التركي و”جبهة النصرة” (هيئة تحرير الشام) على فض “اعتصام الكرامة” الدي عطل لأسابيع مرور الدوريات المشتركة على الطريق الدولي الواصل بين حلب واللاذقية، والمعروف باسم ال”أم-4″.
وحسب مصادر محلية، فقد هاجم محتجون، بينهم نساء إرتدين الأكفان، العربات الروسية المشاركة في الدورية ورشقوها بالبيض والحجارة لدى وصولها إلى محيط مدينة أريحا في ريف إدلب الغربي.

من صفحة تلفزيون سوريا فيسبوك

ونفت هذه المصادر ل”المدن”، وقوع انفجار لدى مرور الدورية في تلك النقطة، وأكدت أن الصوت الذي سمع في تلك اللحظة، سببه القاء قنبلة صوتية لتفريق المحتجين من قبل الجيش التركي، ولم تسجل أي أعمال عنف.
وكانت كل من أنقرة وموسكو قد وقعتا اتفاقاً في الخامس من آذار/مارس الماضي، قضى بوقف اطلاق النار في إدلب بين قوات النظام وفصائل المعارضة، وتسيير دوريات مشتركة على الطريقين الدوليين، “أم-4″ و”أم-5” تمهيداً لإعادة وضعهما في الخدمة، وجرى تسيير أول دورية في السادس عشر من الشهر نفسه.

المدن

اترك رد