روسيا ستتصدّى لمحاولات واشنطن تمديد حظر الأسلحة على إيران

وجّه مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتّحدة، فاسيلي نيبينزيا، انتقاداً للولايات المتّحدة، أمس الثلاثاء، لمساعيها تمديد حظر الأسلحة على إيران، حيث أشار المسؤول الروسي للصحفيين عبر الفيديو، أنّ الولايات المتّحدة لا تستطيع المطالبة بتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران، لأنّها لم تعد عضواً في الاتّفاق النووي. حظر الأسلحة على إيران

وأردف نيبينزيا: “لا أرى سبباً لفرض حظر أسلحة على إيران من الناحية الفنيّة، لم يكن حتّى حظراً، بل حصّة شراء معينة، ينتهي هذا القيد في الـ 18 من أكتوبر.. نقطة.. هذا واضح لنا”.

واستكمل المندوب الروسي: “قبل عامين، في 8 مايو 2018، أعلنت الولايات المتّحدة بفخر أنّها ستغادر خطّة العمل الشاملة المشتركة للبرنامج النووي الإيراني، وأغلقت الباب خلفها، الآن تطرق هذا الباب قائلة: انتظروا، لقد نسينا أن نفعل شيئا واحدا في الاتفاق، دعونا نفعل ذلك ونغادر مرة أخرى.. هذا مضحك”.

وأكّد المسؤول الروسي على أنّه “للقيام بأي شيء تنصّ عليه خطّة العمل الشاملة المشتركة، يجب أن تكون عضواً في خطة العمل، الولايات المتّحدة ليست عضواً فيها منذ عامين”.

وكانت قد أبرمت الولايات المتّحدة وروسيا والصين وألمانيا وبريطانيا وفرنسا الاتفاق مع إيران في العام 2015، والذي منع طهران من تطوير أسلحة نوويّة مقابل تخفيف العقوبات، قبل أن تنسحب واشنطن في العام 2018، من الاتّفاق الذي أبرمه باراك أوباما، حيث وصف ترامب إياه بأنه “أسوأ اتّفاق على الإطلاق”.

بيد أنّ وزير الخارجيّة الأمريكي، مايك بومبيو، قال في أبريل الماضي: “إنّ لغة القرار لا لبس فيها، والحقوق التي يتمتّع بها المشاركون بموجب قرار مجلس الأمن الدولي متاحة بالكامل لجميع هؤلاء المشاركين”. حظر الأسلحة على إيران

ليفانت-وكالات

اترك رد