الحجز على أموال عائلة “رامي مخلوف”

أعلنت وزارة المالية في حكومة النظام السوري الحجز الاحتياطي على أموال رجل الأعمال وابن خال رأس النظام “رامي مخلوف”، على خلفية رفضه دفع الضرائب لـ”الخزينة العامة” عن شركة سيريتل.

وبحسب بيان متداول على حسابات وصفحات موالية للنظام السوري، فإن القرار يشمل الحجز على أموال “مخلوف” وزوجته وأولاده المنقولة وغير المنقولة.

وجاء القرار وفقاً للبيان، ضماناً لتسديد المبلغ المترتب عليه للهيئة الناظمة للاتصالات والبريد، التابعة للنظام السوري.

ويأتي قرار النظام السوري بـ”الحجز الاحتياطي” بعد سجال طويل على مواقع التواصل، بين الهيئة الناظمة و”مخلوف” بعد رفض الأخير تسديد الضرائب المرتبة على “سيريتل”، وسط تهديدات من “الاتصالات” باتخاذ إجراءات لتحصيل الأموال.

واعتبر بيان لـ”الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد” أمس الإثنين، أن تصريحات “رامي مخلوف” ضمن حملة خداع ومواربة للتهرب من سداد حقوق الخزينة العامة.

وكان “مخلوف” قد ذكر في منشور على صفحته صباح الإثنين، أنّ ما نشرته الهيئة الناظمة بشأن رفض شركة سيريتل موبايل تيليكوم دفع المبالغ المفروضة عليها غير صحيح.

وكانت الاتصالات قالت في بيان مساء الأحد، “إنّها ملتزمة بواجبها في تحصيل الأموال بكافة الطرق القانونية المشروعة” من شركة سيرياتيل، مشيرة إلى أنّ المهلة المعطاة للشركة انتهت قبل أسبوعين.

وظهر “مخلوف” صباح أمس الأحد في مقطع مصور جديد، وكشف عن طلب تقدّموا به، يريدون فيه أن يتمّ التعاقد حصرياً مع شركة لتأمين مستلزمات شركة سيرياتل بشكل كامل، لكنّ مخلوف رفض ذلك.

وقال إنّهم طلبوا منه “دفع المبالغ المترتبة على الشركة”، والتي على حدّ زعم رامي، غير قانونية وأنه أرسل كتاباً رسمياً بهذا الأمر، موضحاً أنه مستعد للدفع بما يناسب عدم انهيار الشركة.

بروكار برس

اترك رد