الادارة الذاتية تطالب باستثنائها من عقوبات قانون قيصر.. وتصف مناطقها بـ “مناطق مكافحة الارهاب”

طالبت الادارة الذاتية المجتمع الدولي والتحالف الدولي بإعادة النظر في قانون قيصر للحد من تأثيره على مناطقهم و”جهود مكافحة الارهاب”.

واشار المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في بيان اصدره امس الى التأثير المباشر لقانون قيصر عل مناطقهم ايضا “هذه العقوبات التي تم فرضها على دمشق ومع اقتراب سريان مفعول قانون قيصر بشكل خاص كل هذا دون شك سيكون له تأثير على كافة المناطق السورية بما فيها مناطق الإدارة الذاتية والتي هي جزء من سوريا كون التعاملات مع الداخل السوري قائمة وتتأثر في هذه العقوبات كل القطاعات؛ هذا بحد ذاته يخلق تبعات سلبية على مناطقنا ويخلق مشاكل كبيرة، خاصة في ظل تحول مناطقنا لنقطة مهمة من أجل مقاومة الإرهاب وتنظيم داعش”.

وتابع البيان “بفرض العقوبات وتأثر مناطقنا فإن هذا سيؤثر بشكل مباشر على جهود مكافحة الإرهاب حكماً”.

ووصف البيان مناطق الادارة الذاتية بـ “مناطق مكافحة الارهاب”, ومطالبا المجتمع الدولي والمؤسسات الأممية والتحالف الدولي “بضرورة إعادة النظر في منع تأثر مناطق مكافحة الإرهاب بهذه العقوبات؛ لأنه مع وجود العقوبات سيكون هناك فرص جادة وحقيقية لإعادة تموضع تنظيم داعش وسيعود خطره على عموم سوريا والمنطقة والعالم؛ لذا يجب أن تكون هناك اجراءات تمنع تأثر مناطقنا لمنع تشتيت التركيز على جهود مكافحة تنظيم داعش”.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي أقر في 17 ديسمبر\ كانون الاول 2019, قانون “قيصر لحماية المدنيين السوريين” والذي ينص على فرض عقوبات عن جرائم الحرب التي ارتكبت في سوريا. وفي 20 ديسمبر/كانون الاول 2019, وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب على قانون “قيصر”.

يشار الى ان الكونغرس الامريكي صادق على قانون قيصر في 15 نوفمبر\ تشرين الثاني 2016, بأغلبية ساحقة، ويفرض القانون عقوبات على كل من يدعم الحكومة السورية مالياً أو عينياً أو تكنولوجياً.

وأطلق على التشريع الأميركي “قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين”, اسم “قيصر” وهو اسم مستعار ينسب لمصور عسكري سوري انشق عن الحكومة السورية عام 2013، ونشر تسريبات تتضمن ما يفوق 50 ألف صورة لآلاف السجناء الذين قضوا بسبب التعذيب في السجون السورية.

تموز نت

اترك رد