روسيا تجنّد دفعة جديدة من المرتزقة للقتال في ليبيا

أفادت مصادر تركية بأن روسيا تواصل عملية تجنيد السوريين الموالين لها، وتحويلهم إلى مرتزقة، لإرسالهم للقتال في ليبيا إلى جانب “الجيش الوطني الليبي”.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ مناطق نفوذ قوات النظام بمدينة القامشلي على سبيل المثال، تجري عمليات التجنيد لصالح الروس في حارة الطي من قبل المدعو (ف،ع) بمساعدة (ع.ا)، حيث يقومان بتقديم إغراءات مادية لإقناع الرجال والشبان بالانضمام، مستغلين سوء الأحوال المعيشية.

وبلغ تعداد المجندين حتى اللحظة  215 شخصاً، من محافظات الرقة وحمص واللاذقية والحسكة، وهم متواجدون الآن في اللاذقية، ضمن منطقة قاعدة حميميم العسكرية التي تسيطر عليها روسيا، تمهيداً وتحضيراً لنقلهم إلى ليبيا.

وكان المرصد قد توصّل إلى معلوماتتفيد بقيام شركة أمنية روسية، بتجنيد العشرات من السوريين لإرسالهم إلى ليبيا بغية القتال إلى جانب “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر.

وأكّد المرصد السوري أنّه يجدد مطالبه للمجتمع الدولي بالتدخل لإيقاف عملية تجنيد السوريين، وتحويلهم لمرتزقة سواء من قبل شركات أمنية روسية أو تركية وإرسالهم للقتال في ليبيا، والتدخل بالشأن الداخلي لأبناء الشعب الليبي.

وكانت مصادر إعلامية قد أفادت في شهر شباط/ فبراير المنصرم، أن “حزب الشباب السوري” الموالي للنظام في السويداء، بدأ بتجنيد شبان من المحافظة للقتال في ليبيا, وذلك عبر دعم من شركة” واغنر ” الروسية .

حيث نشرت شبكة “السويداء 24” المحلية, عبر موقعها إنها حصلت على معلومات ووثائق تثبت “ضلوع حزب الشباب السوري الوطني، بالسعي لتجنيد شبان من مناطق سورية مختلفة منها السويداء، منذ شهر كانون الثاني الفائت، لزجهم في ليبيا، بدعم من مجموعة واغنر”.

وأضاف المصدر, أنه حصل على معلومات ووثائق تثبت ضلوع حزب الشباب السوري الوطني، بتجنيد مرتزقة من مناطق سورية مختلفة منها السويداء, منذ شهر كانون الثاني الفائت، لزجهم في ليبيا، بدعم من مجموعة “فاغنر” وهي مؤسسة أمنية روسية.

ليفانت- وكالات

اترك رد