أيادي بيضاء اجتمعت لخدمة أبناء سوريا في غازي عينتاب


منذ بدء وباء الكورونا ووصولها إلى تركيا حمل معها أعباء أكثر على المهاجرين السوريين خاصة في ولاية غازي عنتاب وكان لا بد من عمل جماعي والتنسيق لتخفيف عن معاناة اهلنا في هذه الولاية بمبادرة من ممثل اتحاد الديمقراطيين السوريين في تركيا طرح فكرة مساعدة الأهالي المحتاجين وكانت البداية من قصة احد المحاميين الذي تعرض للمرض وتم تأمين كل ما يلزمه من الأخوة المحاميين في غازي عنتاب ومع فرض القيود بسبب الكورونا توقف عمل السوريين المياومين بالعمل واصبح لديهم تأخير في تسديد أجارات بيوتهم لذا تم تشكيل لجنة من كل من السادة الاستاذ محمد خير أيوب و الاستاذ محمد عدنان الزعير باني و الدكتور مصطفى الحسين والاستاذ فاروق مصطفى والاستاذ عبدالباري عثمان وفريق أحلام التطوعي ،لتنسيق بين عدة منظمات لتخفيف العبء على السوريين تم مناقشة الأمر مع منظمة الشام للأيتام بحضور رئيسها الشيخ محمد الراوي وجبر عثرات الكرام وتم التوافق على تنسيق العمل بين اللجنة حيث تم تقديم اسماء الايتام لجمعية الشام للأيتام وكذلك استبيان للعائلات المحتاجة حتى يستفيد أكبر عدد منها.
فريق احلام التطوعي والتي يترأسها الطالبة الجامعية أبنة مدينة الرقة أحلام عرب قامت بعمل تفوق عمل بعض المنظمات حيث تم التوزيع المساعدات العينية والنقدية والتي تقدر ب 123000ليرة تركية استفادة منها 322عائلة كما ساعدت عائلة سورية تم احتراق منزلهم بكل اساسيات المنزل بما فيها أجار البيت هذا ما قالته الأستاذة احلام عرب.
وايضاً لجنة جبر عثرات الكرام قدمت مساعدات تقدر ب 30000ألف ليرة تركية بين النقديات والوجبات الساخنة وألبسة وسلل غذائية هذا ما أفادنا به الاستاذ عدنان الزعير باني
أما منبر الشام فقدمت 1280سلة غذائية توزعت على المحتاجين والارامل وتم توزيعها الى بيوت المستفيدين على مبدأ خليك بالبيت للواقية من وباء كورونا والتزاماً بالقرارات التي صدرت من الدولة التركية وولاية غازي عنتاب هذا ما قاله مسؤول الاغاثة في منبر الشام الدكتور مصطفى الحسين.
وفي سؤالنا للمثل اتحاد الديمقراطيين السوريين حول الحملة التي تمت في غازي عنتاب أفادنا الاستاذ عبدالباري عثمان .
باسم اتحاد الديمقراطيين السوريين اشكر كل من ساهم وعمل على تخفيف العبء عن اهلنا السوريين أن كان بمجهود شخصي او ضمن فريق ، هذا دليل بأن السوريين بإمكانهم التعامل مع الازمات بالشكل الصحيح وينجح بالعمل المؤسساتي.
صحيح ما تم تقديمه لا تفي بالحاجة الكاملة للسوريين والذين يقدر عددهم في الولاية ما يقارب النصف مليون واكثر لكنها كانت المبادرة راقية واستجابت لها الأخوة والأخوات في الحملة ،وكل الدعم كانت من فاعلي الخير والذين تكتموا على اسمائهم وتم التوزيع بشكل مهني وموثوق من قبلنا اسماء كل العائلات التي تمت مساعدتهم .
اكرر شكري لفريق احلام التطوعي وعلى رأسها الأستاذة أحلام عرب وجمعية منبر الشام التي لا تهدأ من اجل خدمة السوريين و لجنة جبر العثرات الكرام وعلى راسهم الأخ ابو وافي لما قدموه من جهد وتعاون وتنسيق كذلك أشكر الأخ حسن النيفي عضو المكتب السياسي لحزب النداء ومنسق التجمع الديمقراطي السوري الذي لم يبخل ولو لحظة بجهوده لخدم السوريين حيث بشكل دائم يتعاون معنا بسيارته لإيصال المساعدات لبيوت المحتاجين.وشكراً للمكتب الاعلامي لاتحاد الديمقراطيين السوريين .
سسنشر تقرير خاصة عن جمعية الشام للأيتام .

المكتب الإعلامي لاتحاد الديمقراطيين السوريين

اترك رد