داعش يُهدد سوريا والعراق في رسالة صوتية

ذكر تنظيم “داعش” في رسالة صوتية، إن وباء فيروس كورونا “عقاب أنزله الله على أعدائه”، وقال الرجل في التسجيل الصوتي نفسه بأنه المتحدث باسم التنظيم “أبو حمزة القرشي”.

وتابع ”أرسل الله بقدرته على اتباع فرعون طواغيت هذا الزمان وأشياعهم واتباعهم ومنتخبيهم وعبيدهم وجنودهم عذابا من عنده هو أضعف مخلوقاته لا تراه الأعين وقد حير العالم بأسره وعلى رأسهم الطواغيت والجبابرة“.

مردفاً: ”فاليوم دارت عليكم الدوائر… نحن نفرح اليوم على ما أصابكم من عذاب الله“.

ويعتبر هذا التسجيل الصوتي الثالث للتنظيم المتشدد منذ اختيار “أبو إبراهيم الهاشمي القرشي” زعيماً جديداً عقب مقتل أبو بكر البغدادي على أيدي قوات أميركية خاصة في شمال غرب سوريا أواخر العام الماضي.

وأوضح المتحدث مخاطباً عناصر التنظيم، ”أعدوا للمرحلة القادمة ما تستطيعون من القوة ومن رباط الخيل… نوصيكم بالشدة على أعداء الله الكفرة خاطبوهم بالسيوف المرهفات وسيروا الغزوات… لا تتركوا يوما يمر على المرتدين وأسيادهم إلا ونغصت عليهم عيشهم فاكمنوا لهم في الطرقات“.

إقرأ أيضا: واشنطن ترصد مكافأة بـ 3 مليون دولار لمعلومات عن مسؤول الدعاية لداعش

ولم يشر إلى أهداف محددة، بيد انه ذكر بلداناً ينشط فيها التنظيم مثل سوريا والعراق إلى جانب غرب أفريقيا.

وعقب عام من استيلاء القوات المدعومة من الولايات المتحدة على آخر معاقل داعش، في سوريا، فإن حوالي 10 آلاف من مقاتلي التنظيم المعتقلين في سجون يديرها مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية، يشكلون “خطراً كبيراً” على مهمة الولايات المتحدة في شمال شرقي البلاد، حسب تقرير لنيويورك تايمز.

وأثناء الشهرين الماضيين، نفذ مسلحو داعش المتشددون، الذين يحتجون على ظروف احتجازهم، بما في ذلك الانتشار المحتمل لفيروس كورونا، بأعمال شغب مرتين في أكبر معتقلاتهم بالمنطقة وهو سجن الحسكة.

وأوضح القادة الأميركيون لمحققين من مكتب المفتش العام في وزارة الدفاع الأميركية، البنتاغون، إن تلك الاضطرابات، رغم إطفائها، تشكل “مخاطر عالية لعمليات هروب جماعية”، حسب التقرير.

ليفانت-وكالات

اترك رد