مصادرة الملايين في حلب ودمشق مع استمرار هبوط الليرة

استمرت الليرة السورية بالتدهور أمام العملات الأجنبية مع افتتاح أسواق اليوم الأربعاء، رَغم كل محاولات النظام ومؤسساته إيقاف ذلك.

حيث سجلت الليرة أمام الدولار في دمشق 1920 شراء، و 1940 مبيع، وفي إدلب 1900 شراء، و 1950 مبيع، مع احجام من التجار لاستلام دفعات كبيرة من الليرة السورية في البيع والشراء.

وفي محاولة لإيقاف نزيف الليرة، أعلن البنك المركزي إلغاء ترخيص عدد من شركات الصرافة والتحويل بدمشق (حافظ- إرسال- شامنا –آراءك-فرعون وماس المالية الداخلية المحدودة) بحسب بيان له.

وادعى المركزي عدم التزام هذه الشركات بإحكام القانون النافذ والالتزامات المنصوص عليها في التراخيص الممنوحة من قبله.

وكان المركزي منع نقل مبالغ بالليرة السورية تزيد عن خمسة ملاين ل.س، إلا عن طريقه ليحصِّل عمولة التحويل ويمنع التجار والصرافين من الانفراد بالسوق.

وفي سياق متصل أعلن فرع الأمن الجنائي في حلب القبض على عدد من الأشخاص لقيامهم بتحويل العملات الأجنبية والسورية من حلب إلى خارجها وبالعكس بدون ترخيص، ومصادرة ملايين الليرات السورية، ونحو 15 ألف دولار أمريكي.

صحيفة حبر

اترك رد