مصدر تركي “تركيا تبدي عنايتها للحفاظ على اتفاق إدلب والأسد يحاول انتهاكه”

صرح مسؤول تركي أن تركيا تبدي عناية بالغة للحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب الموقَّع بين الرئيسين التركي والروسي في آذار/ مارس الفائت.

وقال المتحدّث باسم (حزب العدالة والتنمية) التركي (عمر جليك) في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول: “رَغم وجود محاولات من قبل نظام الأسد لانتهاك وقفِ إطلاق النار في إدلب، إلا أنّ تركيا تبدي عناية بالغة للحفاظ عليه.”

وأشار المتحدث إلى أن ما يقارب من 250 ألف مدني، عادوا إلى منازلهم منذ توقيع الاتفاق التركي الروسي في الخامس من آذار الماضي.

وأضاف أن “نظام الأسد استغل تفشي فيروس كورونا ليجبر السكان على الرحيل، وذلك عن طريق الامتناع من تقديم الخدمات الصحية لهم.”

ولفت إلى أن نظام الأسد أعاق من وصول المساعدات الطبية إلى المناطق التي تشهد توترًا، وأكد أن ذلك موثَّق لدى الأمم المتحدة في تقارير.

وقد كثَّفت قوات الأسد من خرقها لوقف إطلاق النار مؤخرًا، بالإضافة إلى ارتكابها عدة محاولات تقدم على جبهات ريف إدلب الجنوبي، إلا أنها باءت بالفشل، وقد استخدمت روسيا في اليومين الماضيين الطيران، وشنَت عدة غارات جوية ضمن المناطق المحررة.

يذكر أن تركيا وروسيا توصلتا إلى اتفاق وقف إطلاق النار في الخامس من مارس الماضي، بالإضافة إلى تسيير دوريات مشتركة للبلدين على طريق M4 الدولي.

وفي السياق ذاته سيَّرت اليوم القوات التركية والروسية دورية مشتركة من قرية (الترنبة) بريف إدلب الشرقي وصولاً إلى قرية (بسنقول) جنوب إدلب، وهي الدورية رقم 15 التي تُسيَّر منذ اتفاق وقف إطلاق النار.

صحيفة حبر

اترك رد