سوريا: غارات روسية على سهل الغاب

تصعيد جديد تشهده المناطق الحدودية السورية، نتيجة احتدام الاشتباكات بين فصائل المعارضة المسلّحة والتنظيمات المتطرّفة من جهة، وقوات النظام والميليشيات الموالية لها، من جهة أخرى.

حيث أقدمت طائرات حربية روسية على تنفيذ عدة غارات على قريتي الفطاطرة والمنارة بسهل الغاب، عقب سيطرة المجموعات الجهادية عليها، وسط استمرار تحليق الطائرات في أجواء المنطقة، وكان المرصد السوري أشار قبل قليل، إلى أن المجموعات الجهادية المنضوية ضمن غرفة عمليات “وحرض المؤمنين”.

اقرأ المزيد: مقتل أول مدني منذ سريان الهدنة في شمال غرب سوريا (المرصد)

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تمكّنت الفصائل من السيطرة على قريتي المنارة والفطاطرة في سهل الغاب بشكل كامل، بعد قصف واشتباكات عنيفة مع قوات النظام، التي أٌجبرت على الانسحاب، بعد الهجوم العنيف للجهاديين، في حين ماتزال المعارك متواصلة بين الطرفين، في محيط المنطقة مترافقة مع استهدافات وقصف مكثف ومتبادل، وسط تحليق لطائرات روسية في الأجواء.

جدير بالذكر أن 19 عنصراً تابعين لقوات النظام والمسلحين الموالين لها، قد قتلوا في الاشتباك، كما قتل 6 من المجموعات الجهادية، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

وكانت قوات النظام قد تمكّنت في وقت سابق من استعادة السيطرة على قرية طنجرة (المنارة)، الواقعة بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي بشكل كامل، عقب نحو 24 ساعة من خسارتها لصالح مجموعات جهادية منضوية ضمن غرفة عمليات “وحرض المؤمنين”.

حيث تمّت عملية استعادة السيطرة بإسناد صاروخي مكثف وعنيف، عبر عشرات القذائف الصاروخية وعلى عدة محاولات باءت بالفشل، لتتمكن بعد منتصف الليل من استعادتها.

وكانت وسائل إعلامية قد أفادت بأن 41 مقاتلاً من قوات النظام وفصائل متطرفة، قد قتلوا الاثنين في شمال غربي سوريا، خلال اشتباكات أعقبت هجوماً شنّه فصيل مرتبط بتنظيم القاعدة، رغم سريان وقف لإطلاق النار، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في حصيلة جديدة.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

اترك رد